مرشح الرئاسة المعارض لين تشان وسط مؤيديه (الفرنسية)
نظم أنصار المعارضة التايوانية في أنحاء الجزيرة أمس السبت تجمعات حاشدة بهدف إظهار قوة ممثل الحزب القومي لين تشان الذي يسعى لانتزاع الرئاسة من الرئيس الحالي تشين شوي بيان.

ويستخدم لين المسيرات لسرقة الأضواء من الرئيس تشين الذي أعطى دفعة لحملته وحقق تقاربا في السباق بينهما بعد أن شكل مليونا مؤيد للرئيس سلسلة بشرية تمتد بطول الجزيرة يوم 28 فبراير/شباط الماضي.

وردد أنصار الحزب القومي هتافات تدعو لتغيير الرئيس تشين و"إنقاذ تايوان" ولوحوا بأعلام تايوان وعلم الحزب القومي ذي اللون الأزرق السماوي في 24 اجتماعا حاشدا في أنحاء الجزيرة.

وجذب لين جموعا حاشدة إلى محاولته استعادة القوة الدافعة في المعركة الانتخابية في آخر عطلة لنهاية الأسبوع قبل انتخابات الرئاسة التي تجرى يوم 20 مارس/آذار القادم.

وسجد لين أمام حشد من مئات الآلاف من أنصاره تجمعوا أمام مكتب الرئاسة وقبل الأرض في لفتة لإلقاء الضوء على جذوره بوصفه مولودا في تايوان وليس وافدا حديثا من الصين. فيما دعت الجموع إلى تنحي الرئيس تشين.

وتعد الاختلافات بين المتنافسين على مقعد الرئاسة قليلة باستثناء سياستهما الخاصة بالصين إذ يدعو تشين إلى إعلان رسمي للاستقلال القائم بالفعل عن الصين والذي تتمتع به الجزيرة منذ نصف قرن بينما يحبذ لين اللجوء إلى منهج أكثر استرضاء لعدو تايوان العملاق.

ونظم تشين مسيرة شارك فيها عشرات الآلاف في معقل تأييده في جنوب الجزيرة. وتعهد بعدم خوض حرب ضد الصين إذا انتخب لفترة رئاسية ثانية ومدتها أربعة أعوام بهدف طمأنة الناخبين بشأن موقفه نحو الصين الذي اتسم بالاستفزاز.

وقال في خطاب بثه التلفزيون بشأن سياساته الرئيسية إنه خلال الأعوام الأربعة القادمة لن تكون هناك أي حروب في مضيق تايوان. وتعتبر الصين الجزيرة إقليما منشقا وكررت تحذيرها من أنها تحتفظ بحق استخدام القوة لمنع تحركها باتجاه إعلان استقلالها عنها رسميا.

المصدر : رويترز