إيران تعلق مؤقتا عمليات التفتيش النووي
آخر تحديث: 2004/3/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/1/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/3/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/1/22 هـ

إيران تعلق مؤقتا عمليات التفتيش النووي

روحاني أكد عدم رضا بلاده عن قرار إدانتها (أرشيف-الفرنسية)

رفضت إيران استقبال مفتشين من الوكالة الدولية للطاقة الذرية وأعلنت أنها ستبلغ الوكالة لاحقا بموعد جديد للزيارة.

ونقل التلفزيون الإيراني عن الأمين العام لمجلس الأمن القومي الإيراني حسن روحاني قوله إن مفتشي الأمم المتحدة محظور دخولهم إيران في الوقت الراهن لإظهار عدم الرضا عن قرار الوكالة بشأن أنشطة إيران النووية.

إلا أنه أرجع الإرجاء أيضا لتزامن زيارة فريق الوكالة مع عطلة رأس السنة الإيرانية يوم 20 مارس/آذار الجاري.

وفي وقت سابق اعتبرت الخارجية الإيرانية أن القرار الذي اعتمدته الوكالة اليوم يندرج في إطار الدعاية. وقال المتحدث باسم الوزارة حميد رضا آصفي إن إيران لن توافق على أي مطالب على علاقة بهذا القرار تتعدى التزاماتها السابقة بموجب اتفاقات التطبيق الطوعي والمؤقت للبروتوكول الإضافي لمعاهدة حظر الانتشار النووي.

كما أعلن رئيس إدارة الشؤون السياسية بوزارة الخارجية أمير زامانينيا أن قرار الوكالة كان من بين الأسباب التي دفعت طهران لإرجاء عمليات التفتيش الدولية إلى نهاية الشهر المقبل.

وقال في تصريحات للصحفيين بفيينا إن القرار سيئ ويشكل "انتكاسة خطيرة". وأضاف أن دولة واحدة فرضت القرار على الوكالة، في إشارة واضحة للولايات المتحدة.

تقرير البرادعي لمجلس الحكام اتهم إيران بانتهاك معاهدة الحظر النووي (رويترز)
تعليق البرادعي
وفي فيينا توقع المدير العام للوكالة محمد البرادعي أن تعدل إيران عن قرارها بإرجاء عمليات تفتيش المواقع النووية خلال بضعة أيام.

وقال البرادعي في تصريحات للصحفيين إنه واثق من تفهم الجانب الإيراني لضرورة بدء تفتيش المواقع النووية وفقا لجدول الوكالة الزمني.

من جهته اعتبر مندوب الولايات المتحدة لدى الوكالة الدولية كينيث بريل أن قرار إيران تعليق عمليات التفتيش لمواقعها النووية مؤقتا يبعث على القلق الشديد. وقال أمام اجتماع مجلس محافظي الوكالة إن "إيران مستمرة في انتهاج سياسة النفي والخداع والتباطؤ". وأضاف بريل أن الوكالة أظهرت في القرار أنها "لا تزال غير راضية عن التعاون" الذي تبديه طهران.

وكان مجلس محافظي الوكالة قد تبنى قرارا مدعوما من أميركا يدين إيران لحجبها معلومات نووية حساسة عن الوكالة، ولكنه لا يتضمن إحالة الملف الإيراني لمجلس الأمن.

وينص القرار على أن مجلس الحكام سيجتمع في يونيو/حزيران المقبل لاتخاذ قرار بشأن طهران بعد تلقيه تقرير المدير العام عن طريقة التعاطي مع المعلومات التي أغفلتها إيران. واتهمت الوكالة طهران بإخفاء معلومات عدة لا سيما على صعيد أجهزة الطرد المركزي المخصصة لتخصيب اليورانيوم.

المصدر : الجزيرة + وكالات