عدد قتلى انفجارات مدريد مرشح للارتفاع (الفرنسية)

أفادت حصيلة جديدة أعلنها مصدر في وزارة الداخلية الإسبانية أن 171 قتيلا ونحو 400 جريح سقطوا في التفجيرات التي هزت محطات القطار في العاصمة مدريد صباح اليوم

وقال مراسل الجزيرة في إسبانيا إن الانفجارات وقعت في ساعة الذروة حيث يتوجه مئات العمال والموظفين من القرى والضواحي إلى العاصمة. وأضاف أن الانفجارات وقعت في ثلاث محطات أكبرها كان في محطة أتوشا والآخرين في محطتين قريبتين منها.

عمال الإنقاذ يبحثون عن أشلاء الضحايا بين أنقاض أحد القطارات (الفرنسية)
وأشار إلى أن عدد القتلى مرشح للتزايد بشكل كبير لأنها وقعت وسط عربات القطارات. وقد تطاير حديد العربات وأشلاء القتلى في كل مكان. وأضاف المراسل أن الناجين من الركاب مصابون بصدمة عصبية ولم يتمكنوا من التحدث للصحفيين.

ولم تعلن أي جهة بعد مسؤوليتها عن الهجمات، لكن وزير العمل والمتحدث الرسمي باسم الحكومة إدواردو زابلانا حمل منظمة إيتا الانفصالية المسؤولية عنها.

ووصف زابلانا التفجيرات بأنها هجوم على "الديمقراطية الإسبانية" نفذته "عصابة إجرامية من القتلة".

لكن أرنالدو أوتيجي زعيم حزب باتاسونا الباسكي المحظور لعلاقاته مع حركة إيتا استبعد تورط هذه المنظمة، وقال إنه يعتقد أن ما سماها "المقاومة العربية" مسؤولة عن هذه التفجيرات.

وأعلن رئيس الوزراء خوسي ماريا أزنار وكافة الأحزاب السياسية تعليق اجتماعاتهم اليوم، ودان مرشح الشيوعيين أزكويردا يونيدا غاسبر ما وصفه "بوحشية إيتا النازية". كما توقفت جميع القطارات عن العمل وغاب عدد كبير من الطلبة عن مدارسهم بسبب ضخامة الانفجارات.

المصدر : الجزيرة + وكالات