اعترف قائد فصيل المرتزقة الذين أعلن القبض عليهم في غينيا الاستوائية أمس أنهم كانوا يخططون لاختطاف الرئيس الحالي تيودورو أوبيانغ نجويما مباسوجو.

وأشار في اعترافات نقلها التلفزيون الحكومي اليوم إلى أن المهمة كانت تقتضي نقل مباسوجو بالقوة إلى خارج البلاد.

وكان مباسوجو قال إن قوى معادية وشركات متعددة الجنسيات -تعمل في ثالث أكبر دولة منتجة للنفط في منطقة جنوب الصحراء الكبرى- هي التي مولت محاولة انقلاب ضده.

وفي خطاب نقلته وسائل الإعلام الرسمية، شكر مباسوجو جنوب أفريقيا وأنغولا على إخطاره بالخطة وقال إن دولا أخرى تآمرت مع سياسي يعيش في المنفى بإسبانيا من أجل خلعه.

وأعلن أن نحو 15 من المرتزقة المشتبه فيهم اعتقلوا، وأكد أن قوى معادية وشركات متعددة الجنسيات ودولا -تكره بلاده- هي التي مولتهم. وأوضح أن هناك دولا أخرى كانت تعرف بهذه المحاولة ولم تقدم المعلومات ووصفهم بأعداء بلاده، ولم يذكر بالاسم أيا من هذه الدول أو الشركات.

وقال وزير الإعلام أوغوستين نسي نفومو إن المعتقلين الخمسة عشر هم بيض من جنوب أفريقيا وسود من أصول أنغولية وقلة من كزاخستان وأرمينيا وألمانيا.

المصدر : وكالات