وضع معتقلي غوانتانامو أثار انتقادات المنظمات الحقوقية العالمية (رويترز-أرشيف)
أطلقت الشرطة البريطانية سراح أحد البريطانيين الخمسة الذين أفرجت عنهم السلطات الأميركية من قاعدة غوانتانامو في كوبا وتمت إعادتهم إلى بريطانيا.

وقال متحدث باسم الشرطة البريطانية إن جمال الحارث قد خضع للاستجواب لبضع ساعات من قبل مسؤولين في قسم محاربة الإرهاب قبل أن يطلق سراحه مساء أمس.

وذكر المحامي روبرت ليزار وكيل جمال الحارث إن موكله "رجل بريء" وهو يريد أن يعرف سبب بقائه في السجن بدون محاكمة لمدة عامين. وأضاف أن الحارث تعرض لمعاملة فظة وغير إنسانية ومخزية.

وكان الحارث من بين مجموعة من خمسة بريطانيين أفرجت عنهم السلطات الأميركية من قاعدة غوانتانامو في كوبا أمس وتمت إعادتهم إلى بريطانيا على متن طائرة تابعة لسلاح الجو الملكي البريطاني وهبطوا بقاعدة نورث هولت الجوية البريطانية.

وقد بقي أربعة بريطانيين آخرين قيد الاعتقال بين أكثر من 600 معتقل بسجن غوانتانامو.

واعتبرت السلطات الأميركية فيروز عباسي (23 عاما) ومعظم بيغ (36 عاما) وريتشارد بلمار (23 عاما) ومارتن موبانغا (29 عاما) من المقاتلين الخطرين الذين يجب عدم إطلاق سراحهم.

وذكرت صحيفة ديلي تلغراف البريطانية أن الرئيس الأميركي جورج بوش اختار عباسي وبيغ من بين أوائل المعتقلين للمثول أمام محكمة عسكرية.

ويرى المراقبون أن وجود الأربعة في غوانتانامو من المرجح أن يظل قضية تحظى باهتمام بالغ في مجال الحريات المدنية بالمملكة المتحدة، وموضوعا شائكا بالنسبة للعلاقات البريطانية الأميركية.

المصدر : الفرنسية