أنقرة تهاجم قبارصة اليونان وأثينا تتمسك بخطة أنان
آخر تحديث: 2004/3/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/1/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/3/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/1/19 هـ

أنقرة تهاجم قبارصة اليونان وأثينا تتمسك بخطة أنان

رؤوف دنكطاش شكك في إمكانية التوصل لاتفاق قريبا (أرشيف-الفرنسية)
هاجمت تركيا اليوم بشدة القبارصة اليونانيين واتهمتهم بعدم الرغبة في التوصل إلى اتفاق في المحادثات الصعبة الجارية لإعادة توحيد قبرص، في حين تشرف المهلة التي حددتها الأمم المتحدة لإبرام اتفاق بين جانبي الصراع في الجزيرة على الانتهاء.

واستخدم المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية لهجة حادة غير معهودة متهما القبارصة اليونانيين بأنهم لا يملكون الإرادة السياسية. وقال "يبدو أنهم غير مكترثين لأنهم واثقون من انضمامهم لعضوية الاتحاد الأوروبي في الأول من مايو/أيار القادم" سواء تم الاتفاق أم لا.

ومن المقرر أن تختتم المحادثات بين القبارصة اليونانيين والقبارصة الأتراك يوم 21 مارس/آذار الحالي، وهو الموعد المقرر لانضمام اليونان وتركيا وبريطانيا -الضامنة للجزيرة منذ استقلالها عن لندن عام 1960- إلى المفاوضات.

وسيطرح الاتفاق النهائي في استفتاء على جانبي الجزيرة في أبريل/نيسان المقبل. وكان جانبا الصراع بدآ الشهر الماضي محادثات بوساطة الأمم المتحدة لإعادة توحيد الجزيرة المقسمة منذ ثلاثة عقود.

تمسك يوناني
في سياق متصل أكد وزير الخارجية اليوناني الجديد بيتروس موليفياتس اليوم تمسك بلاده بخطة الأمم المتحدة لإعادة توحيد قبرص، وقال للصحفيين في أول تعليق رسمي له على سير مفاوضات السلام في الجزيرة إن أولوية حكومته الأولى هي المسألة القبرصية.

واعتبر موليفياتس -الذي تحدث بعد يوم واحد من توليه منصبه- الاتفاق في الأزمة القبرصية بموجب خطة الأمم المتحدة اتفاقا ملزما من المستحيل الإخلال به وأنه يتعين التوصل إلى حل رغم تعثر المفاوضات.

وكان زعيم القبارصة الأتراك رؤوف دنكطاش شكك في إمكانية التوصل مباشرة إلى اتفاق لتوحيد الجزيرة خلال المحادثات الجارية مع الرئيس القبرصي اليوناني تاسوس بابادوبولوس. لكن بابادوبولوس اتهمه بتبني الخداع وسيلة للوصول إلى غايته, من خلال عرض مطالب خارج إطار خطة الأمم المتحدة.

المصدر : وكالات