ليتوانيا تتوقع إجراءات روسية انتقاما لطرد الجواسيس
آخر تحديث: 2004/3/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/1/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/3/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/1/10 هـ

ليتوانيا تتوقع إجراءات روسية انتقاما لطرد الجواسيس

باكساس يواجه اتهامات بوجود علاقة له مع أجهزة استخبارات روسية (الفرنسية)

توقع مسؤولون ليتوانييون أن تتخذ روسيا اجراءات انتقامية بحق بلادهم بعد أن طردت ثلاثة دبلوماسيين روس اتهمتهم بالتجسس. وقال هؤلاء إن ليتوانيا مستعدة للإجراءات الروسية.

وقال وزير الخارجية الليتواني أنتاناس فاليونيس إن الروس الثلاثة طردوا بسبب ممارستهم أنشطة لا علاقة لها بوظائفهم، وإنهم سعوا إلى الحصول على معلومات سرية بشأن اتهامات موجهة للرئيس رونالداس باكساس.

ويواجه باكساس اتهامات بوجود صلات لمكتبه مع الاستخبارات الروسية وأعضاء في عصابات روسية، لكنه نفى تلك الاتهامات.

وذكرت وزارة الداخلية الليتوانية في بيان لها أن الدبلوماسيين الروس الثلاثة حاولوا أيضا رشوة مسؤولين للحصول على أسرار بشأن حلف الأطلسي والاتحاد الأوروبي.

وذكر سياسي ليتواني كبير أن الدولة السوفياتية السابقة تتوقع ردا شديدا لموسكو بعد أن أشارت وسائل الإعلام الروسية إلى القضية، خاصة وأنها تفجرت قبيل الانتخابات الرئاسية الروسية المقرر إجراؤها في 14 مارس/آذار الجاري.

وقال سياسي ليتواني رفض نشر اسمه إنه يتوقع "إجراءات انتقامية سريعة من روسيا".

وذكرت ليتوانيا الجمعة الماضية أنها طردت ثلاثة روس في وقت سابق من فبراير/شباط الماضي، وأكدت الخارجية الروسية طرد اثنين من موظفي سفارتها ومسؤولا تجاريا روسيا، وأضافت أنها قد تتخذ إجراء مماثلا..

ونقلت صحيفة (ليتيفوس ريتاس) عن مصادر قولها إن فيلنيوس اتفقت في بادئ الأمر مع موسكو بالتزام الكتمان بشأن الترحيل لتجنب اتخاذ إجراء مماثل من قبل روسيا إلا أن السياسيين الليتوانيين قرروا في وقت لاحق إعلان الأمر.

وأضافت الصحيفة أن مسؤولين في حلف الأطلسي طلبوا طرد الدبلوماسيين الروس.

ومن المتوقع أن تنضم ليتوانيا إلى حلف شمال الأطلسي في أبريل/نيسان وإلى الاتحاد الأوروبي في مايو/أيار القادمين.

المصدر : رويترز