كوفي أنان
رفض الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان الليلة الماضية التعليق على تأكيدات وزيرة بريطانية سابقة عن قيام بريطانيا بعمليات تجسس عليه قبل الحرب على العراق.

وأوضح أنان في تصريح لشبكة (CNN) الأميركية الإخبارية أن المتحدث باسمه قال كل ما يجب أن يقال في هذا الشأن وليس لديه أي تعليق آخر على هذه المسألة، مضيفا أنه سيواصل القيام بعمله.

وكان فريد إيكهارد المتحدث باسم أنان قال الخميس الماضي إن الأمين العام "سيشعر بخيبة أمل" إذا تبين أن هذه المعلومات صحيحة، معتبرا ما حدث أمرا غير مشروع.

وكانت الوزيرة البريطانية السابقة للتنمية الدولية كلير شورت التي استقالت احتجاجا على الحرب على العراق, صرحت أن أجهزة الاستخبارات البريطانية قامت بالتنصت على اتصالات أنان ومسؤولين آخرين في الأمم المتحدة قبيل شن الحرب على العراق في مارس/آذار من العام الماضي.

المصدر : الفرنسية