مفاعل ديمونة النووي الإسرائيلي يظل عصيا على المساءلة الدولية (أرشيف - رويترز)

كشفت القناة الإسرائيلية العاشرة الخاصة مساء الأحد أن وثائق "فائقة السرية" تابعة لسلاح الجو الإسرائيلي حول "أسلحة خاصة" إسرائيلية وضعت على شبكة الإنترنت أمام الجمهور.

ومن بين هذه الوثائق تقرير حول آخر طراز من طائرة إف-16 الأميركية الصنع التي بدأت إسرائيل تتسلم نماذج منها. وحسب هذا التقرير فإن نظام الرادار الموضوع على هذه الطائرات "هو أقل من المستوى الأدنى المطلوب".

ومن بين الوثائق الأخرى هناك معلومات حول صاروخ أميركي جديد سلم إلى بلد أوروبي يرفض بيع نماذج منه إلى إسرائيل "لأسباب سياسية".

وعرض المتخصص في المعلوماتية روي ليفنه تقارير سرية قال إنه تمكن من الوصول إليها "بسهولة" لأنها لم تكن محمية. وتابع الخبير من على شاشة التلفزيون قائلا إن هذه الوثائق تشمل أيضا معلومات حول "الأسلحة الخاصة" التي أدت إلى زج موردخاي فعنونو في السجن 18 سنة، في إشارة إلى الأسلحة النووية.

ورفض الخبير إعطاء اسم وعنوان الموقع الذي نشر هذه المعلومات العسكرية السرية. كما لم يعط تفاصيل أخرى حول هذا الموضوع الذي يخضع للرقابة العسكرية.

وسلم روي ليفنه الوثائق للشرطة وقال إن "التسريب" يتحمل مسؤوليته مسؤول في سلاح الجو الذي أدرج هذه المعلومات على موقعه الخاص على شبكة الإنترنت الذي يمكن الدخول إليه.

وكشفت القناة الإسرائيلية أنه "ليس الإهمال الأول" في حماية معلومات سرية. وكانت هذه الشبكة نجحت قبل عدة أشهر في التقاط من خلال لاقط عادي صور إطلاق تجريبي لصاروخ سري في المتوسط كان من المقرر أن تبث الصور فقط بين وزارة الدفاع والمقر العام لصناعة الطائرات الإسرائيلية المسؤولة عن هذا المشروع.

المصدر : الفرنسية