سورانتو عبد الغني بعد محاكمتة (الفرنسية)
قضت محكمة إندونيسية اليوم بالسجن مدى الحياة لمسلم متشدد بعد إدانته بالمساعدة في صنع القنابل التي استخدمت في تفجير ملهيين ليليين في بالي في أكتوبر/تشرين الأول عام 2002 مما أدى إلى مقتل أكثر من مائتي شخص.

وقال رئيس المحكمة إن هيئة المحكمة تعلن ثبوت مسؤولية المتهم سورانتو عبد الغني بشكل قانوني ومقنع عن القيام بأعمال إرهابية.

وكان عبد الغني متهما بإعداد المتفجرات التي استخدمت في واحدة من الالعمليتين الانتحاريتين التين استهدفتا مطعما ومرقصا في الجزيرة السياحية واتهمت حركة الجماهة الإسلامية في آسيا بالوقوف ورائهما.

واكتشف القضاة أيضا مشاركة عبد الغني في الاجتماعات التي أدت إلى أسوأ هجوم في إندونيسيا وحيازة أسلحة نارية دون ترخيص.

وتحمل العديد من هذه الجرائم عقوبة الإعدام ولكن ممثلي الادعاء لم يطالبوا إلا بالسجن مدى الحياة للمتهم.

المصدر : وكالات