واشنطن وكانبيرا تحذران من هجمات جديدة في آسيا
آخر تحديث: 2004/2/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/12/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/2/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/12/14 هـ

واشنطن وكانبيرا تحذران من هجمات جديدة في آسيا

وزير الخارجية الأسترالي داونر (يمين) ووزير العدل الأميركي آشكروفت يشاركان في المؤتمر (رويترز)

بدأت في جزيرة بالي الإندونيسية اليوم أعمال المؤتمر الإقليمي لمكافحة الإرهاب بمشاركة وفود من 25 دولة من بينها الولايات المتحدة. ويناقش المؤتمر الذي يستمر يومين وتنظمه إندونيسيا وأستراليا، إستراتيجيات محاربة الإرهاب في القارة الآسيوية.

وأعلن أثناء المؤتمر عن افتتاح ثالث مركز لمكافحة الإرهاب والجرائم العابرة للحدود في جنوب شرق آسيا. ويهدف المؤتمر لتنسيق الجهود بين إندونيسيا وأستراليا لتدريب الكوادر المتخصصة في مكافحة الإرهاب.

وافتتحت الرئيسة ميغاواتي سوكارنو بوتري المؤتمر الذي يحضره 20 وزيرا وتسعة نواب وزراء بينهم وزير العدل الأميركي جون آشكروفت الذي يعتبر أول مسؤول أميركي كبير يزور إندونيسيا منذ شهور.

وقالت ميغاواتي في كلمتها أمام المؤتمر إن تفجيرات بالي في أكتوبر/ تشرين الأول 2002 أيقظت العالم وزادت من إدراك أن تهديد الإرهاب انتشر في جميع أركان المعمورة وأنه قد يقع في أي وقت.

وأوقعت تفجيرات بالي –التي اتهمت بالمسؤولية عنها الجماعة الإسلامية في آسيا- 202 قتيل بينهم 88 أستراليا و38 إندونيسيا، وقد اعتقل على إثرها 35 شخصا تمت محاكمة معظمهم وحكم على ثلاثة منهم بالإعدام.

تفجيرات بالي كانت الأسوأ بعد هجمات سبتمبر (رويترز)
من جهته قال آشكروفت في مؤتمر صحفي على هامش القمة "إن المتشددين يستهدفون الدول الإسلامية بسهولة أكبر", وإن منطقة جنوب شرق آسيا أصبحت محورا رئيسيا للحرب التي تقودها واشنطن على الإرهاب, معتبرا أن هذه الحرب ليست على أي دين.

أما وزير الخارجية الأسترالي ألكسندر داونر فقال في افتتاح المؤتمر إن شن مزيد من الهجمات في منطقة آسيا والمحيط الهادي بات حتميا رغم ما تعرضت له الجماعة الإسلامية من تمزق. وأضاف أن الجماعة بالرغم من اعتقال أكثر من 200 من أعضائها فإنها لم تعجز عن العمل.

وجاءت تصريحات آشكروفت وداونر بعد يوم واحد من نشر مؤسسة الأزمة الدولية تقريرا قالت فيه إنه بينما أصبحت الجماعة الإسلامية لا تمثل مشكلة فورية فإن الجزء الأكبر منها سيظل يمثل تهديدا أمنيا على المدى البعيد.

المصدر : الجزيرة + وكالات