كيري الأوفر حظا للفوز بترشيح الحزب الديمقراطي للانتخابات الرئاسية (رويترز)

تعهد المرشح الديمقراطي للانتخابات الرئاسية الأميركية السيناتور جون كيري بالسعي إلى بناء مستقبل أميركي يقوم على توفير العدالة للجميع وليس على منح الامتيازات للأقلية.

وقال مخاطبا أنصاره بعد الإعلان عن فوزه في خمس من الولايات التي جرت فيها الانتخابات التمهيدية, إنه لمس خلال جولته الانتخابية تصميم المجتمع الأميركي على تغيير وجهة البلاد. وأضاف منتقدا سياسة إدارة الرئيس جورج بوش, إن معدلات النمو في البلاد لا تقاس بانعدام الوظائف بل بارتفاع أجور العمال والطبقة الوسطى.

وتصدر كيري -وهو عضو كونغرس عن ولاية ماساتشوسيتس- قائمة منافسيه من الحزب الديمقراطي في الانتخابات التمهيدية التي جرت أمس في سبع ولايات أميركية. فقد تمكن من الفوز بأصوات كل من ميسوري وديلاور وأريزونا وداكوتا الشمالية ونيومكسيكو, بينما فاز منافسه السيناتور جون إدواردز في ولاية كارولاينا الجنوبية.

كما أعلن المرشح الديمقراطي الجنرال السابق ويسلي كلارك فوزه في ولاية أوكلاهوما. وقالت مراسلة الجزيرة في الولايات المتحدة إن النتائج النهائية في الولاية لن يتم الإعلان عنها إلا بعد أسبوع نظرا للتقارب بين كلارك المتقدم ببضعة مئات من الأصوات والسيناتور إدواردز.

وتمثل الانتخابات في هذه الولايات السبع أول اختبار للمرشحين على نطاق أوسع, بعد أن انحصرت المنافسة خلال الشهر الماضي في ولايتي أيوا ونيوهامشاير. وتعد كارولاينا الجنوبية أول ولاية في الجنوب تجرى فيها هذه المنافسة, كما أنها تمثل مركز ثقل للناخبين السود الذين يشكلون فيها نحو 40%.

نتائج ليبرمان المخيبة دفعته للانسحاب (أرشيف - الفرنسية)
انسحاب ليبرمان
وإزاء هذه التطورات أعلن المرشح الديمقراطي جوزيف ليبرمان انسحابه من السباق الانتخابي، بعد النتائج المخيبة التي حققها في جولات الانتخابات التمهيدية.

وقال بعد هزيمته في ديلاور أمام كيري إن قراره صعب ولكنه واقعي نظرا لنسب التصويت في الانتخابات، وكذلك بعد التشاور مع عائلته والفريق المسؤول عن حملته الانتخابية.

وهنأ ليبرمان – وهو أول يهودي في الحزبين الكبيرين الأميركيين يترشح لرئاسة الولايات المتحدة- كيري بفوزه وأكد أنه سيدعم المرشح الذي سيختاره الديمقراطيون في مؤتمر الحزب نهاية يوليو/ تموز، لكنه امتنع عن تحديد اسم المرشح الذي سيحول إليه أصواته.

وكان ليبرمان قد حل خامسا في عمليات التصويت التي جرت بولاية نيوهامشاير، فيما رجح مراقبون انعدام حظوظه في تحقيق فوز يذكر خلال جولة الانتخابات التمهيدية التي جرت في سبع ولايات أميركية.

في سياق متصل حقق المرشح هاورد دين -الذي كانت استطلاعات الرأي ترجح فوزه في الانتخابات التمهيدية- نتائج سيئة في الانتخابات التي جرت في سبع ولايات حيث احتل في بعضها المرتبة الثالثة والخامسة في ولايتين.

وكان دين أكد قبل ساعات من بدء إعلان نتائج الانتخابات أمام مؤيديه في تاكوما بولاية واشنطن أنه مستعد لمواجهة هذه "الأمسية الشاقة". وانتقد بشدة منافسيه الديمقراطيين, متسائلا "هل نريد تغييرا جذريا في أميركا أو نفضل أن يتصرف الديمقراطيون مثل الجمهوريين في أغلب الأحيان؟".

جورج بوش
تراجع شعبية بوش
مقابل ذلك أظهر أحدث استطلاع للرأي العام أن شعبية بوش تدنت خلال شهر لتصل إلى ما دون 50% بسبب الاستياء المتزايد من سياسته في العراق والسياسة الخارجية عموما، وأشار الاستطلاع إلى أن المرشح الديمقراطي جون كيري سيفوز على بوش في الانتخابات الرئاسية بفارق سبع نقاط.

وِأكد الاستطلاع الذي أجري بعد استقالة رئيس فريق الخبراء المكلف بالعثور على أسلحة الدمار الشامل في العراق ديفد كاي أن نسبة المعارضين لسياسة بوش تجاه العراق بلغت 51%، في ما تدنت نسبة المؤيدين لسياسته إلى 46% بعد أن كانت قبل شهر واحد 58%.

المصدر : الجزيرة + وكالات