العثور على الريسين يجدد حال التأهب في واشنطن
آخر تحديث: 2004/2/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/12/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/2/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/12/14 هـ

العثور على الريسين يجدد حال التأهب في واشنطن

الشرطة في واشنطن تعزز التدابير الأمنية بالكونغرس ومبان حكومية أخرى بعد العثور على الريسين (رويترز)
أغلقت السلطات الأميركية ثلاثة مبان إدارية أمس الثلاثاء في مجلس الشيوخ بعد العثور على مسحوق الريسين في مكتب بريد في المجلس، في ما اعتبره أحد زعماء الكونغرس هجوما إرهابيا.

وتم العثور على الريسين, أو سم الخروع النباتي المنشأ, في مكتب بريد زعيم الأغلبية الجمهورية في مجلس الشيوخ بيل فريست. وأكد السيناتور فريست لأعضاء مجلس الشيوخ أن "شخصا قام بتحضير هذا بنية الأذى, وما يجري تحقيق جنائي".

وأكد مسؤولون أنه تم إخضاع 16 شخصا كانوا بالقرب من الغرفة لعمليات إزالة آثار السم، ولكن أيا منهم لم يتعرض للمادة السامة. ولا توجد مادة مضادة لمفعول الريسين الذي يؤدي خلال 72 ساعة من استنشاقه أو تناوله إلى الموت.

ووصف زعيم الديمقراطيين في المجلس توم داشل العثور على المسحوق بأنه عمل إرهابي، متسائلا عن الجهة التي تقف وراءه وما ستكون نتيجة وانعكاسات عمل آخر مثله، ولكنه أضاف أن "الأعمال الإرهابية والأعمال الإجرامية من هذا النوع لن توقف عمل المجلس".

وظل المبنى الرئيسي لمجلس الشيوخ مفتوحا أمس الثلاثاء، لكن العثور على الريسين جدد حالة التأهب إزاء خطر وقوع هجوم جرثومي في العاصمة الأميركية.

وأبلغ الرئيس الأميركي وقال المتحدث باسم البيت الأبيض سكوت ماكليلان إن وزارة الأمن الداخلي ووزارة الصحة ومركز مراقبة الأمراض ومكتب التحقيقات الفدرالي والبيت الأبيض كلها على اتصال مع الشرطة في إطار التحقيقات.

والريسين مادة سامة تتكون بصورة طبيعية داخل بذور زيت الخروع وهي أقوى بـ6000 مرة من السيانيد. ويؤكد الخبراء أن مقدارا صغيرا جدا منها بقدر حبة ملح كفيل بقتل شخص. وتظهر أعراض التسمم بالريسين على شكل آلام في الصدر وغثيان وحرارة وآلام في العضلات وقصور في الأعضاء.

وكان تم إرسال ظروف بريدية تحتوي على عصيات الجمرة الخبيثة عام 2001 إلى مكتبي الديمقراطيين توماس داشل وباتريك ليهي. كما أرسلت رسائل تحتوي على الجمرة الخبيثة إلى صحف أميركية وإلى مكتب بريد في واشنطن. وتسبب المسحوق بإصابة 22 شخصا بالتهاب تنفسي توفي خمسة منهم إلا أنه لم يتم توقيف أحد.

على الصعيد نفسه قالت مصادر قضائية إن رسالة موجهة إلى البيت الأبيض وتحوي مادة الرايسين السامة اعترض طريقها في نوفمبر/ تشرين الثاني لكن لم تعتبر خطرا على الصحة العامة لأن فعاليتها محدودة.

وقال أحد المصادر "في نوفمبر/ تشرين الثاني تم اعتراض سبيل رسالة موجهة إلى البيت الأبيض وتحوي مادة كالمسحوق في منشأة للبريد، وتأكد بعد الفحص في وقت لاحق أن المادة هي الرايسين، مهما يكن من أمر فإنه تأكد أنه ليس هناك خطر على الصحة العامة بسبب ضعف فعاليتها".

المصدر : الجزيرة + وكالات