الشرطة تستجوب شارون غدا في فضيحة رشى
آخر تحديث: 2004/2/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/12/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/2/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/12/14 هـ

الشرطة تستجوب شارون غدا في فضيحة رشى

شارون يبدأ رحلة قد تكون عسيرة مع القضاء (رويترز)
قالت مصادر بالشرطة الإسرائيلية إن الشرطة ستستجوب رئيس الوزراء أرييل شارون غدا الخميس في فضيحة رشى يحتمل أن يوجه فيها الاتهام إليه هو نفسه في نهاية الأمر.

ويواجه ديفد أبل رجل أعمال وصديق عائلة شارون الشهر الماضي تهما بمحاولة رشوة شارون في التسعينيات، ويقول ممثلو اتهام إنه يتعين عليهم أن يقرروا خلال أشهر ما إذا كانوا سيوجهون اتهاما لشارون أيضا في خطوة يرى كثير من المحللين أنها ستضطره إلى التنحي عن منصبه.

وقالت مصادر الشرطة إن شارون سيسأل عما أطلق عليه اسم "فضيحة الجزيرة اليونانية"، لكنها لم تذكر تفصيلات ولم يعلق مكتب رئيس الوزراء.

ونفى شارون (75 عاما) ارتكاب أي مخالفات في سلسلة من فضائح الفساد التي لم تمس بشعبيته التي تعززها الإجراءات المتشددة تجاه الفلسطينيين.

ورفض رئيس الحكومة دعوات المعارضة للاستقالة بشأن الفضيحة، وتعهد بأن يبقى في منصبه حتى الانتخابات القادمة المقررة عام 2007 على الأقل.

كما رفض الجنرال السابق إشارات من جانب بعض منتقديه إلى أن إعلانه المفاجئ بشأن إخلاء المستوطنات اليهودية في قطاع غزة محاولة لتحويل الانتباه عن التحقيق.

واستجوبت الشرطة شارون لمدة سبع ساعات في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي بشأن الفضيحة التي اتهم فيها أبل الشهر الماضي.

وقال ممثلو الإدعاء إن أبل ألحق غلعاد ابن شارون بالعمل عام 1999 ودفع له أموالا طائلة ليقنع والده الذي كان وزيرا للخارجية آنذاك بتعزيز صفقات عقارية. ولم يشر قرار الاتهام ضد أبل إلى أي دليل أن شارون قبل عن علم بتقديم خدمات سياسية.

المصدر : الجزيرة + وكالات