أوروبا غير مرحبة بنظر محكمة العدل في الجدار العازل
آخر تحديث: 2004/2/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/12/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/2/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/12/14 هـ

أوروبا غير مرحبة بنظر محكمة العدل في الجدار العازل

محكمة العدل الدولية (أرشيف)

قال دبلوماسي أوروبي أمس الثلاثاء إن الاتحاد الأوروبي يعتقد أن محكمة العدل الدولية يجب ألا تنظر في مدى شرعية الجدار العازل الذي تقيمه إسرائيل في الضفة الغربية، لأن ذلك من شأنه تقويض جهود السلام في الشرق الأوسط.

وأضاف الدبلوماسي أن الاتحاد أرسل خطابا إلى المحكمة يقول فيه إن من "غير المناسب" أن تدلي المحكمة برأي في القضية. وأفاد ملحق للخطاب "يعتقد الاتحاد الأوروبي أن الطلب المقترح بشأن رأي استشاري من محكمة العدل الدولية لن يساعد جهود الطرفين لاستئناف الحوار السياسي".

وأعلنت إسرائيل أن نحو 30 دولة انضمت إليها في الاعتراض على حق محكمة العدل الدولية في النظر بشرعية الجدار العازل. وتدعي إسرائيل أنها تبني الجدار لوقف تسلل المهاجمين إلى مدنها، لكن الفلسطينيين يتهمون الدولة العبرية بالسعي لاغتصاب أراضيهم.

وطلبت الأمم المتحدة من محكمة العدل الدولية في لاهاي إصدار حكم بشأن مشروعية الجدار.

وقالت المحكمة أمس الثلاثاء إنها تلقت إفادات مكتوبة بحلول الموعد النهائي الذي حددته لذلك في 30 يناير/ كانون الثاني من 44 من الدول الأعضاء في الأمم المتحدة والفلسطينيين فضلا عن الأمم المتحدة نفسها والجامعة العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي.

وأضافت المحكمة أن الإفادات ستحاط بالسرية في هذه المرحلة، لكنها قد تعلن عندما تبدأ مداولاتها في 23 فبراير/ شباط بخصوص ما إذا كانت إسرائيل ملزمة بموجب القانون الدولي بهدم الجدار.

وامتنعت متحدثة باسم المحكمة عن الإفصاح عن عدد كل من المؤيدين لإجراءات المحكمة والمعترضين عليها.

ناصر القدوة
وكانت الولايات المتحدة وبريطانيا قدمتا الأسبوع الماضي إفادتين إلى المحكمة تؤيدان فيهما اعتراض إسرائيل، على الرغم من أن كلا منهما أعربت عن قلقها بخصوص مسار الجدار. وقال مسؤول أميركي كبير إن مصير الجدار يجب ألا يتقرر عن طريق محكمة العدل الدولية بل من خلال التفاوض.

وفي بيان آخر قالت المحكمة إنها رفضت طلبا من إسرائيل باستبعاد القاضي المصري نبيل العربي من المداولات الخاصة بالجدار. وكانت إسرائيل اتهمت العربي "بالمشاركة النشطة في معارضة إسرائيل".

على الصعيد نفسه طالب ناصر القدوة ممثل فلسطين لدى الأمم المتحدة بإجراء تحقيق على ضوء الانتقادات التي وجهها مندوب إسرائيل دان غيليرمان إلى الأمين العام للمنظمة كوفي أنان الأسبوع الماضي بشأن ملف الجدار العازل في محكمة العدل الدولية.

وأشار القدوة في تصريح له إلى أن البيان الذي قدمه أنان إلى المحكمة في هذا الشأن كان لايزال سريا عندما وصفه المندوب الإسرائيلي بأنه متحيز ضد إسرائيل, ملمحا إلى احتمال تسربه، لكنه لم يستبعد أن يكون ذلك مجرد ادعاء من المندوب الإسرائيلي.

المصدر : الجزيرة + وكالات