القمة الأفريقية ترجئ إبرام معاهدة الدفاع
آخر تحديث: 2004/2/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/1/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/2/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/1/9 هـ

القمة الأفريقية ترجئ إبرام معاهدة الدفاع

القذافي ورئيس موزمبيق أثناء الجلسة الختامية للقمة (الفرنسية)

أرجأ رؤساء دول وحكومات الاتحاد الأفريقي في ختام قمتهم الاستثنائية في مدينة سرت الليبية قرار إبرام معاهدة عدم الاعتداء والدفاع المشترك، كما ربطوا فكرة إنشاء جيش أفريقي موحد باستكمال الهياكل التنظيمية للاتحاد الأفريقي.

وطرح الزعيم الليبي معمر القذافي على القمة فكرة أن يحل جيش موحد محل جميع القوات الحكومية في القارة السوداء، وهو ما رفضه مبدئيا الزعماء. وأثناء مناقشات القمة تم تعديل الاقتراح إلى بحث إمكانية إنشاء قوة عسكرية متعددة الجنسيات مكلفة بالتدخل من جانب واحد في الصراعات الخطيرة في شتى أنحاء القارة.

وكان من المقرر أن تبدأ القوة الأفريقية بنشر نحو 15 ألفا من جنود الاتحاد الأفريقي في خمس قواعد إقليمية بحلول العام 2005 على أن يتم توسيعها لتصبح قوة قارية بحلول العام 2010.

واكتفى المشاركون في القمة بالتعهد بدراسة الخطة إضافة إلى غيرها من المشاريع المتعلقة بمعاهدة عدم الاعتداء. وكان رئيس المفوضية الأوروبية رومانيو برودة قد تعهد بدعم أوروبي للقوة المقترحة يصل إلى 250 مليون يورو.

وقال عدد من المشاركين في القمة إن الجلسة الختامية تأخرت عدة ساعات بعد أن أثار القذافي مجددا في اللحظة الأخيرة فكرته بتشكيل جيش موحد. واعتبر الزعيم الليبي أن أفريقيا لا تحتاج إلى 50 جيشا تصرف عليها 14 مليار دولار، مشيرا إلى أن هذه الأموال يجب أن تصرف على الاقتصاد والصحة.

أما القرار العملي الوحيد الذي اتخذ خلال القمة فينص على تأسيس هيئة أفريقية للمياه، وهي مؤسسة مالية تخصص لمعالجة مشاكل المياه المتفاقمة في القارة. ويندرج هذا المشروع في وثيقة أطلق عليها "إعلان سرت حول تحديات التنمية المستدانة للزراعة والموارد المائية في أفريقيا" وتبنتها القمة.

المصدر : الجزيرة + وكالات