نعى قادة أوروبا الرئيس المقدوني بوريس ترايكوفسكي الذي قتل برفقة عدد من مساعديه في حادث تحطم طائرته جنوبي جمهورية البوسنة والهرسك، مشيرين إلى أن منطقة البلقان فقدت رجلا عظيما وشجاعا وصانع سلام وصديقا مقربا لأوروبا.

وأكد قادة الاتحاد الأوروبي وقوفهم إلى جانب مقدونيا في مصابها الجلل، وأعربوا عن أملهم باستمرار الجهود التي بدأها ترايكوفسكي للسلام والمصالحة.

كما تعهد القادة الأوروبيون في تصريحات نعي منفصلة بالوقوف إلى جانب سكوبيا في مساعيها للحصول على عضوية الاتحاد الأوروبي، إذ صادف يوم الحادثة تقديم سكوبيا رسميا طلبا للانضمام من خلال الرئاسة الدورية الإيرلندية الحالية.

وقد قطع رئيس الوزراء المقدوني برانكو كرفينكوفيسكي زيارته إلى دبلن على عجل بعد الحادث. وقال رئيس وزراء إيرلندا بيرتي إهيرن إن لقاءه المقرر اليوم مع نظيره المقدوني ألغي بسبب "الأخبار المأساوية" بشأن مصرع الرئيس ترايكوفسكي.

واختفت الطائرة الرئاسية المقدونية من طراز كليرنغر صباح اليوم الخميس من شاشة الرادار فوق بلدة ستولاتش القريبة من مدينة موستار جنوب البوسنة، حيث كان مقررا أن يحضر الرئيس ترايكوفسكي (47 عاما) مؤتمرا دوليا عن الاستثمار في البوسنة.

وقالت الشرطة البوسنية إن الطائرة تحطمت إثر ارتطامها بمنطقة جبلية قرب ستولاتش وسط جبال جنوبي البوسنة وشرقي ميناء دوبروفنيك المطل على البحر الأدرياتيكي في كرواتيا بسبب الأحوال الجوية السيئة.

وقال مراسل الجزيرة في منطقة البلقان إن الطائرة تحطمت على مرتفعات هيردوك الواقعة على بعد 40 كلم من مستار، وإن طائرات مروحية تابعة للقوات الدولية في البوسنة تشارك إلى جانب الشرطة البوسنية في البحث عن جثة الرئيس المقدوني.

صورة أرشيفية لطائرة الرئيس المقدوني التي تحطمت اليوم (الفرنسية)
لا أثر لناجين
وقد أعلنت الشرطة البوسنية أن إحدى وحداتها عثرت على حطام الطائرة التي كانت تقل الرئيس ترايكوفيسكي دون أثر لوجود ناجين، وأوضحت أن عددا من الجثث كان متناثرا إلى جانب الحطام في قرية تبعد 80 كلم جنوب العاصمة سراييفو في منطقة تقع بين بلدتي ليوبينيي وستولاتش.

وكانت مصادر رسمية مقدونية في سكوبيا أكدت أن الرئيس ترايكوفسكي قتل في حادث تحطم طائرته جنوبي البوسنة إلى جانب عدد من مساعديه، وأشارت المصادر إلى أن الأشخاص التسعة الذين كانوا على متن الطائرة المنكوبة لقوا مصرعهم.

ومن بين القتلى ديمكا إيلكوفا بوسكوفيتش مسؤول المكتب الصحفي للرئيس ومستشاراه ريستو بلازيفسكي وإنيتا لوزانوفسكا والمسؤول بالخارجية ميل كرستيفسكي ومسؤولان أمنيان، وتم التعرف على مساعد قائد الطائرة بينما لم يتم بعد كشف هوية الطيار.

ملء الفراغ
ويتولى بوريس ترايكوفسكي وهو من المتحمسين للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي, رئاسة مقدونيا منذ عام 1999. وينص دستور مقدونيا على أن يخلفه رئيس البرلمان ليوبوتشو ياردانوفسكي.

وواجه ترايكوفسكي -رجل السياسة الذي ينتمي إلى وسط اليمين خلال عام 2001- أزمة خطيرة اندلعت عندما أشهر جيش التحرير الوطني الألباني السلاح في وجه السلطة المقدونية مطالبا بالمزيد من الحقوق للأقلية الألبانية في البلاد.

وتعد مقدونيا التي كانت ضمن جمهورية يوغسلافيا قبل استقلالها عام 1991, حوالي مليوني نسمة ربعهم من الألبان حسب الأرقام الرسمية.

المصدر : الجزيرة + وكالات