واشنطن تعزز الإجراءات الأمنية حول سفارتها مع تهديد متمردي هاييتي باقتحام العاصمة (الفرنسية)

طلبت فرنسا من رئيس هاييتي جان برتران أريستيد مغادرة السلطة للخروج من المأزق الذي تعيشه البلاد. وأكد وزير الخارجية الفرنسي دومينيك دو فيلبان ضرورة ما وصفه بفتح صفحة جديدة في تاريخ هاييتي, موضحا أنه يعود إلى الرئيس أريستيد استخلاص نتائج المأزق الذي وصلت إليه البلاد.

وتأتي المطالبة الفرنسية بينما من المقرر أن يعقد مجلس الأمن الدولي اليوم اجتماعا طارئا يبحث فيه الأزمة في هاييتي في وقت بات يسيطر فيه المتمردون على نصف مساحة البلاد. بينما تشهد المحادثات بشأن إمكانية إرسال قوة دولية إلى هذا البلد تقدما.

كما سيعقد المجلس الدائم لمنظمة الدول الأميركية جلسة اليوم لبحث الوضع في هاييتي. وقد تقررت هذه الجلسة الجديدة بعد رفض المعارضة الهاييتية خطة دولية لحل الأزمة التي اندلعت في الخامس من فبراير/شباط الجاري وأدت إلى سقوط 70 قتيلا ومئات الجرحى.

جان برتران أريستيد
في غضون ذلك أعلن قادة المتمردين الذين يسيطرون على النصف الشمالي من البلاد أنهم مستعدون للاستيلاء على العاصمة بورت أوبرنس. وأكدوا أنهم مستعدون لوقف القتال فور رحيل أريستيد عن السلطة.

وقال القائد العسكري للمتمردين غي فيليب إنه يريد إعطاء فرصة للسلام، مشيرا إلى أن العاصمة محاصرة بشكل شبه كامل. وعبر عن أمله في أن يتمكن من الاحتفال بعيد ميلاده السادس والثلاثين الأحد المقبل بالعاصمة.

وأكد فيليب الذي لا يطالب بدور سياسي له في المستقبل أن المتمردين يريدون اعتقال الرئيس أريستيد ومحاكمته بتهمة الخيانة العظمى وارتكاب عمليات اغتيال وسرقات.

وفي العاصمة الهاييتية بقي الوضع متوترا بينما تحدث شهود عيان عن عمليات نهب وإطلاق أعيرة نارية. ويتمركز مسلحون من الناشطين الموالين للسلطة على الأرجح عند حواجز في مداخل المدينة الشمالي والشرقي والغربي حيث يقومون بمنع مرور المارة والسيارات في بعض المواقع.

وبينما يواصل الأجانب الرحيل من هاييتي, سمحت الأمم المتحدة لموظفيها غير الأساسيين بمغادرة هذا البلد.

من ناحية أخرى اعترضت قوات خفر السواحل الأميركية سفينة شحن بنمية كانت تقل 21 هاييتيا قبالة سواحل ميامي بولاية فلوريدا. وقالت مصادر أميركية إن اعتراض السفينة جاء بعد تلقي إشارة من قائد السفينة، المرجح أن تكون قد تسللت إلى المياه الأميركية قادمة من مدينة غوناييف في هاييتي.

ويأتي تسلل السفينة الهاييتية بعد ساعات من تحذير الرئيس الأميركي بأن أي سفينة هاييتية تحاول التسلل إلى المياه الأميركية ستعاد من حيث أتت.

المصدر : الجزيرة + وكالات