بلير يرفض التعليق على القضية (الفرنسية - أرشيف)

ندد رئيس الوزراء البريطاني توني بلير بالتصريحات التي أدلت بها الوزيرة السابقة كلير شورت بشأن تجسس المخابرات البريطانية على الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان، معتبرا أن مثل هذه المزاعم غير مسؤولة وتهدد الأمن القومي للبلاد.

على الصعيد نفسه قال مسؤول بالأمم المتحدة إن أي تجسس على منظمة المنظمة هو عمل غير مشروع. وأعرب أندرياس نيكليش نائب مدير مكتب الأمم المتحدة في بروكسل عن استغرابه من هذا التصرف، مضيفا أن ذلك غير ضروري "لأننا نعمل في العلن وبشفافية تامة".

يأتي ذلك بعد أن أكدت الوزيرة السابقة للتنمية الدولية كلير شورت أن بريطانيا تجسست على الأمم المتحدة في الفترة التي سبقت الحرب على العراق.

وقالت كلير في لقاء مع هيئة الإذاعة البريطانية BBC إن المخابرات كلفت عملاء لها للقيام بعمليات تجسس داخل الأمم المتحدة، وأكدت أن مكتب الأمين العام للمنظمة كوفي أنان كان أحد أهم الأهداف وأن عملية التجسس استمرت لبعض الوقت.

ومضت تقول "اطلعت على بعض نصوص بها تفريغ لمحادثاته" وأضافت "الواقع أنني أجريت أحاديث مع أنان قبل الحرب وقلت لنفسي ستكون هناك نصوص لهذه الأحاديث وسيعرف الكل ما قلناه".

الجدير بالذكر أن شورت استقالت في مايو/ أيار 2003 من حكومة توني بلير احتجاجا على شن الحرب الأميركية البريطانية على العراق بدون الضوء الأخضر من الأمم المتحدة.

المصدر : وكالات