صورة أرشيفية لطائرة الرئيس المقدوني التي تحطمت اليوم (الفرنسية)

أعلنت الشرطة البوسنية أن فرق الإنقاذ عثرت على حطام الطائرة التي كانت تقل الرئيس المقدوني بوريس ترايكوفيسكي وعددا من المسؤولين دون أثر لوجود ناجين، وأوضحت الشرطة أن عددا من الجثث كان متناثرا إلى جانب الحطام في قرية تبعد 80 كلم جنوب العاصمة سراييفو.

وكانت مصادر رسمية مقدونية في سكوبيا أكدت أن الرئيس ترايكوفسكي (47 عاما) قتل في حادث تحطم طائرته جنوب البوسنة إلى جانب عدد من مساعديه، وأشارت المصادر إلى أن الأشخاص التسعة الذين كانوا على متن الطائرة المنكوبة لقوا مصرعهم لكنه لم يحدد ما إذا كان هذا العدد يشمل المسؤولين وطاقم الطائرة أم لا.

وكان الرئيس ترايكوفسكي متوجها على رأس وفد لحضور مؤتمر دولي عن الاستثمار في البوسنة يفتتح اليوم في مدينة موستار الجنوبية، عندما تحطمت الطائرة التي كانت تقله إثر ارتطامها بمنطقة جبلية قرب مدينة ستولاتش وسط جبال جنوبي البوسنة وشرقي ميناء دوبروفنيك المطل على البحر الأدرياتيكي في كرواتيا.

بوريس ترايكوفسكي

وقال مراسل الجزيرة في منطقة البلقان إن الطائرة تحطمت على مرتفعات هيردوك الواقعة على بعد 40 كلم من مستار، وإن طائرات مروحية تابعة للقوات الدولية في البوسنة تشارك إلى جانب الشرطة البوسنية في البحث عن جثة الرئيس المقدوني.

وأشار المراسل إلى أنه من المبكر معرفة طبيعة الحادث، لكنه أوضح أن الحادث قد يكون بسبب الأحوال الجوية السيئة والغيوم والأمطار الشديدة المصاحبة للعواصف التي تسقط على البوسنة منذ صباح اليوم.

وقد قطع رئيس الوزراء المقدوني برانكو كرفينكوفيسكي رحلته الخارجية وعاد إلى البلاد على عجل بعد الحادث.

وقال رئيس وزراء إيرلندا بيرتي إهيرن إن لقاءه المقرر اليوم مع نظيره المقدوني ألغي بسبب "الأخبار المأساوية" حول مصرع الرئيس ترايكوفسكي.

تجدر الإشارة إلى أن ترايكوفسكي برز إبان الأزمة مع المقاتلين الألبان والتي كادت تقود البلاد إلى حرب أهلية قبل عامين وقد تولى رئاسة مقدونيا منذ عام 1999.

المصدر : الجزيرة + وكالات