قوات الشرطة عززت من دوريتها في شوارع مانيلا مؤخرا (أرشيف-رويترز)
أعلن قائد الشرطة الفلبينية هيرموغينس إبدان أن الحريق الذي أدى إلى سلسلة انفجارات في مقر الشرطة الرئيسي بمانيلا ناجم على ما يبدو عن تماس كهربائي، موضحا أنه أمر بفتح تحقيق في الحادث.

وقد اندلع الحريق في مخزن للأسلحة والذخيرة والمواد المتفجرة صباح اليوم.

وقال مسؤولو الشرطة الفلبينية إنه لم يعرف بعد حجم الخسائر البشرية أو المادية من جراء التفجيرات.

وقد سمع دوي الانفجارات وسط العاصمة كما شوهدت أعمدة دخان أسود كثيف تتصاعد في سماء المنطقة من جراء الحريق. وتناثرت عيارات لم تنفجر وشظايا زجاجية وقطع خشبية محترقة في الشارع الذي يقع به مقر الشرطة.

وطوقت الشرطة المنطقة بينما هرعت سيارات الإسعاف والإطفاء إلى مكان الحادث الواقع قرب محطة للقطار.

وقال الصحفي محمود خطاب في تصريح إن هناك حرائق مماثلة وقعت سابقا في مستودعات الجيش بهدف التعتيم على عمليات تهريب أسلحة من المخازن قبل إجراء عمليات الجرد عليها.

وكانت الشكوك تدور أولا حول علاقة الحريق بالسياسة والحكم لكونه جاء مصادفا للذكرى 18 للإطاحة بالديكتاتور السابق فيردناند ماركوس المعروفة باسم ثورة "قوة الشعب" والتي جرت مراسم الاحتفال بها على مقربة من مكان الانفجار بحضور الرئيسة غلوريا أرويو.

كما يأتي الحادث في ظل وجود اعتراضات من قيادات الجيش على نظام الحكم، وقرب إجراء الانتخابات الرئاسية في مايو/ أيار المقبل.

المصدر : الجزيرة + وكالات