البرادعي يقر بجهله بحجم ترسانة إسرائيل النووية
آخر تحديث: 2004/2/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/1/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/2/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/1/5 هـ

البرادعي يقر بجهله بحجم ترسانة إسرائيل النووية

البرادعي أقر بأن منظمته لا تملك معلومات حول ترسانة إسرائيل النووية (رويترز)
أقر رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي أن حجم برنامج الأسلحة النووية الإسرائيلي غامض بالنسبة للوكالة التابعة للأمم المتحدة.

وقال البرادعي في لقاء مع محطة فضائية عربية "للأسف لا أستطيع أن أعطي رأيا دقيقا عنه لأننا لا نقوم بعمليات تفتيش في إسرائيل"، ومضى يقول "أعرف أنه برنامج متطور وأن إسرائيل لا تنفي أن لديها القدرة النووية إنما حجم هذا البرنامج ومدى تطوره حقيقة لا أعرف".

وأضاف البرادعي في ختام زيارته إلى ليبيا "يكفي أن أعرف أن لديها قدرة نووية، هناك قناعة أن لديها سلاحا نوويا"، مشيرا إلى أن إسرائيل ما زالت ترى أنه في غياب اعتراف كامل من كافة دول المنطقة لا تستطيع أن تتحدث عن تخليها عن الرادع النووي أو الحد من الأسلحة سواء أسلحة الدمار الشامل أو الأسلحة التقليدية.

ويؤكد محللون متخصصون في حظر انتشار الأسلحة النووية أن لدى إسرائيل ما بين 100 و200 سلاح ذري، ولكنها لم توقع على معاهدة حظر الانتشار النووي ولا تؤكد أو تنفي امتلاك أسلحة نووية، وتشجع الوكالة الدولية منذ فترة إسرائيل على التوقيع على المعاهدة للمساعدة في خلق منطقة خالية من الأسلحة النووية بالشرق الأوسط، إلا أن تل أبيب ترفض التفكير في نزع السلاح النووي متعللة بخطورة الوضع الأمني.

وباستثناء كوريا الشمالية التي تعتقد واشنطن أن لديها رأسا نوويا واحد على الأقل فإن معظم الشكوك بوجود برامج سرية للأسلحة النووية تتركز على الشرق الأوسط.
وفي ديسمبر/ كانون الأول وافقت ليبيا على التخلي عن برامجها للأسلحة النووية والكيماوية والبيولوجية ووجهت الدعوة للوكالة الدولية وخبراء دوليين آخرين لمساعدتها على نزع سلاحها.

المصدر : الجزيرة + رويترز