المحافظون يهيمنون على البرلمان الإيراني الجديد
آخر تحديث: 2004/2/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/1/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/2/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/1/4 هـ

المحافظون يهيمنون على البرلمان الإيراني الجديد

تواصل عمليات فرز الأصوات في طهران (الفرنسية)
أعلنت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية أن المحافظين حصلوا على أغلبية واضحة في الانتخابات التشريعية حسب النتائج شبه النهائية، مما يتيح لهم الهيمنة على البرلمان الإيراني المكون من 290 مقعدا والذي كان يسيطر عليه الإصلاحيون.

ونقلت الوكالة عن مسؤول اللجنة الانتخابية في طهران غلام رضا جوديني أن 20 مرشحا محافظا في العاصمة حصلوا على نسبة الأصوات التي تؤهلهم لدخول البرلمان والمحددة بـ25% بينما تتواصل عمليات الفرز لحسم نتائج 10 مقاعد أخرى في طهران.

وبهذه النتيجة يكون المحافظون قد هيمنوا على 149 مقعدا بعد أن تأكد فوزهم بـ 129 مقعدا في أنحاء البلاد. في حين سيطر الإصلاحيون حتى الآن على 40 مقعدا مقارنة بنحو 190 مقعدا في البرلمان الحالي الذي تنتهي ولايته نهاية مايو/أيار الماضي.

وحسب النتائج فقد حصل المستقلون على 30 مقعدا، وخصصت خمسة مقاعد للأقليات المسيحية واليهودية والزرادشتية. وأرجأت السلطات الانتخابات في مدينة بم التاريخية التي ضربها الزلزال في ديسمبر/كانون الأول، بينما تجري انتخابات إعادة بشأن 55 مقعدا لأن أيا من المرشحين لم يحصل على نسبة الأصوات المطلوبة لدخول البرلمان فيها.

ويأتي الإعلان عن هذه النتائج بينما تبادلت وزارة الداخلية والمحافظون الاتهامات بشأن نسبة المشاركة في انتخابات الجمعة الماضية والتي أعلنت الوزارة أنها كانت أدنى نسبة في تاريخ الجمهورية الإسلامية وبلغت 50.57%.

وردت وزارة الداخلية الإيرانية بحدة اليوم على مجلس صيانة الدستور الذي يهيمن عليه المحافظون الذي اتهماها بأنها تلاعبت بنسبة المشاركة في الانتخابات معتبرة أن موقفها يتسم بالتجني والافتقار إلى المعلومات.

وقد قوبلت نتائج الانتخابات الإيرانية بانتقادات دولية، إذ وصفتها الولايات المتحدة بأنها نكسة، وقالت إنها لم تستوف المعايير الدولية. وبدورهم عبر وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي عن أسفهم العميق لاستبعاد المرشحين الإصلاحيين من خوض تلك الانتخابات. وقد ردت وزارة الخارجية الإيرانية بقوة على تلك الانتقادات ووصفته بأنه تدخل غير مقبول.

المصدر : وكالات