خامنئي يشيد بنتائج الانتخابات الإيرانية
آخر تحديث: 2004/2/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/12/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/2/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/12/29 هـ

خامنئي يشيد بنتائج الانتخابات الإيرانية

استمرار عمليات احتساب نتائج الانتخابات بمقر وزارة الداخلية بطهران (الفرنسية)

أشاد المرشد الأعلى للجمهورية الإيرانية آية الله علي خامنئي بنتائج الانتخابات البرلمانية وقال إن الشعب الإيراني خرج فائزا. وأضاف في رسالة بثها التلفزيون الإيراني أن الولايات المتحدة وإسرائيل و"أعداء إيران هم الخاسرون".

واعتبر خامنئي هذه الانتخابات الأهم في تاريخ إيران، وقال إن الشعب الإيراني "أحبط في هذه الانتخابات الحرة والنزيهة والسليمة تماما مؤامرة الذين كانوا يريدون الإيحاء بوجود فجوة بين الشعب والنظام الإسلامي".

وأضاف المرشد الأعلى أن الإيرانيين قطعوا الطريق على محاولات التدخل في الشؤون الداخلية والإيحاء بأن قيادة الجمهورية الإسلامية لا تحظى بتأييد شعبي.

خامنئي: أعداء إيران هم الخاسرون (الفرنسية)
وفي هذا السياق أكد مجلس صيانة الدستور في بيان رسمي أن المشاركة الحماسية المكثفة في الانتخابات من شأنها أن تؤدي إلى تقوية النظام.

وأعرب المجلس عن ثقته بأن الانتخابات التشريعية ستؤدي إلى تشكيل مجلس قوي فاعل، يخصص جهوده للدفاع عن الإسلام وحل مشاكل الشعب وتشجيع الممارسة الدينية والأخلاق في الحياة العامة ومحاربة ما أسماه "كل قوى الشر والفساد".

فوز المحافظين
ومع انتهاء فرز الأصوات في 150 دائرة انتخابية على الأقل، أفاد مراسل الجزيرة أن النتائج أظهرت حصول المحافظين على ثلثي مقاعد مجلس الشورى البالغة 289. وأعلنت وزارة الداخلية أن النتائج الأولية في هذه الدوائر تشير إلى حصول المحافظين على 133 مقعدا مقابل 37 لمرشحي التيار الإصلاحي و17 للمستقلين.

وفي إطار الحديث عن نسب الإقبال المرتفعة، ذكرت وكالة الأنباء الإيرانية نقلا عن مسؤول بالداخلية قوله إن نسبة المشاركة في الانتخابات التشريعية في طهران وضواحيها بلغت 28%. كما تتوقع المصادر الرسمية الإيرانية تجاوز نسبة المشاركة في جميع أنحاء البلاد 50%.

تاج زاده (يسار) أثناء مؤتمر صحفي لجبهة المشاركة لإعلان الهزيمة (الفرنسية)
وفي طهران ذكرت وكالة الأنباء الإيرانية أن المرشحين العشرين الأوائل هم من "ائتلاف رواد البناء" المؤلف من المحافظين.

وأقر عضو اللجنة المركزية في حزب جبهة المشاركة مصطفى تاج زاده بهزيمة حزبه الذي ينتمي إليه الرئيس الإيراني محمد خاتمي. وقال تاج زاده إن الإصلاحيين سيشكلون أقلية في مجلس الشورى.

وفي المقابل بدا المحافظون واثقين من انتصارهم حتى قبل الإعلان عن النتائج، وتحدثت وسائل إعلامهم عن مشاركة مكثفة وعما وصفته بـ "ملحمة تاريخية".

من جهة أخرى أصيب 11 شخصا بجروح في مواجهات عقب إعلان النتائج في ثلاث دوائر جنوب غرب ووسط إيران. وذكرت وكالة الأنباء الطلابية الإيرانية أن المحتجين في محافظة خوزستان (جنوب غرب) قاموا بإحراق عدة سيارات حكومية، مؤكدة أن قوات الأمن وضعت في حالة تأهب وتسيطر على الوضع.

ووقعت اضطرابات مماثلة في دائرتي داشتي وفيروز آباد، وأكدت أجهزة الأمن سيطرتها على الأوضاع.

المصدر : الجزيرة + وكالات