صناديق الاقتراع شهدت إقبالا كبيرا خاصة في طهران (الفرنسية)

أعلنت وزارة الداخلية الإيرانية إغلاق مراكز الاقتراع أمام الناخبين في الانتخابات البرلمانية التي جرت بإيران أمس الجمعة، وشرعت في عملية فرز الأصوات.

وكانت وزارة الداخلية أمرت في وقت سابق بتمديد فتح أبواب مراكز الاقتراع بجميع أنحاء البلاد لمدة ثلاث ساعات إضافية، وسط إقبال كبير من المواطنين خاصة في نهاية اليوم بطهران.

وأوضحت الإذاعة أن قرار الوزارة اتخذ بسبب كثرة إقبال الناخبين الساعين إلى ممارسة حقهم الانتخابي.

وأدلى الإيرانيون بأصواتهم منذ صباح الجمعة في انتخابات برلمانية مثيرة للجدل من شبه المؤكد أن تعزز قبضة المحافظين على الحكم، بعد أن قاطع إصلاحيون هذه الانتخابات بسبب منع عدد كبير من مرشحيهم من خوضها.

وقال مراسل الجزيرة في إيران إن هناك نسبة مشاركة واسعة في الجنوب الموالي للمحافظين. وأشار إلى أن مراكز الاقتراع تشهد ازدحاما في عدد من المناطق الريفية، وأن الإقبال كبير في خوزستان التي يشارك العرب فيها بقوة وكذلك شيراز، بينما تتراوح نسبة المشاركة في مناطق أخرى مثل بلوشستان وكردستان بين المتوسطة والضعيفة.

وأوضح المراسل أن المحللين متفائلون بأن تصل نسبة الإقبال إلى حوالي 50%. ويفترض أن يبدأ إعلان النتائج الأولية للانتخابات –التي دعي للمشاركة فيها نحو 46 مليون ناخب- اليوم السبت, إلا أن النتائج النهائية لن تعلن قبل بضعة أيام.

وتفيد المؤشرات الأولية للانتخابات التشريعية إلى أن المحافظين سيحققون فوزا كبيرا على الإصلاحيين. وكانت نسبة الإقبال على التصويت قد تباينت منذ فتح مراكز الاقتراع صباحا.

اتهام

خامنئي اتهم من أسماهم أعداء إيران بمنع الناخبين من المشاركة (الفرنسية)
واتهم المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي من وصفهم بأعداء الجمهورية الإسلامية بمحاولة منع الناخبين من الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات، ودعا الناخبين أثناء إدلائه بصوته في طهران للإقبال على الانتخابات قائلا إنه لا يتعين أن يحول شيء دون إدلاء الناخبين بأصواتهم.

كما دعا الرئيس محمد خاتمي الإيرانيين إلى المشاركة بكثافة في الانتخابات التي أثارت أعمق أزمة سياسية في البلاد منذ الثورة الإسلامية عام 1979، وأعرب عن أمله في حدوث مفاجأة مع حضور الناخبين بكثافة إلى صناديق الاقتراع وإحباط التوقعات التي ترجح فوز المحافظين.

كما أدلى كل من رئيس مجلس تشخيص مصلحة النظام هاشمي رفسنجاني ورئيس مجلس صيانة الدستور أحمد جنتي بصوتيهما أيضا في طهران. وجدد رفسنجاني دعوته الناخبين إلى المشاركة واتهم واشنطن بالتدخل في الشؤون الداخلية لبلاده.

واعتبر جنتي المشاركة في الاقتراع بمثابة إطلاق رصاصة في قلب الرئيس الأميركي جورج بوش، واصفا خلال خطبة صلاة الجمعة المقاطعين بأنهم "خونة للإسلام والوطن".

انتقاد
النساء مارسن حقهن بالتصويت (رويترز)
وفي واشنطن انتقدت الإدارة الأميركية الانتخابات البرلمانية الإيرانية ووصفتها بأنها تفتقر إلى النزاهة بسبب منع عدد كبير من المرشحين الإصلاحيين من خوضها.

وقال المتحدث باسم الخارجية آدم أيريلي للصحفيين "مُنع مرشحون من المشاركة بالانتخابات في محاولة لتقليص الخيار أمام الشعب الإيراني في اختياره لحكومته.. هذه الأفعال لا تمثل انتخابات حرة ونزيهة ولا تتفق مع الأعراف الدولية".

المصدر : الجزيرة + وكالات