التظاهرات المطالبة باستقالة الرئيس مستمرة في هاييتي (الفرنسية)

شارك عشرات آلاف الأشخاص في تظاهرة حاشدة للمعارضة في العاصمة الهاييتية بور أو برانس مطالبين باستقالة الرئيس جان برتران أريستيد.

وجاءت التظاهرة أمس بعد يوم من رفع الرئيس حظرا على تنظيم التظاهرات وتعهده بتنفيذ إجراءات تهدف لإنهاء الاضطرابات في البلاد.

وطالب المتظاهرون -الذين ساروا تحت حماية شرطة مكافحة الشغب- بحقهم في ممارسة حرية التعبير دون قمع من السلطات، وبالإفراج عن السجناء السياسيين.

وكان الرئيس أريستيد قد قبل كل مقترحات المجموعة الكاريبية لفض النزاع مع المعارضة. ومارس زعماء دول أول أمس ضغوطا على أريستيد لوضع حد للخلافات بينه ومعارضيه، وحددوا جدولا زمنيا لاتخاذ خطوات تصالحية خلال ما بين أربعة وستة أسابيع.

وتتضمن المقترحات تشكيل مجلس استشاري للحكومة واسع الاختصاصات، وتعيين رئيس وزراء جديد ونزع أسلحة العصابات المرتبطة بالأحزاب السياسية.

وقامت عصابات مسلحة بالكثير من العنف السياسي في هاييتي. ويتهم مناوئو أريستيد بغض الطرف عن عدد من أفراد العصابات الذين يدعمون أسرة لافالاس الحاكمة ويتحرشون بمنتقدي الحكومة ويهاجمونهم.

المصدر : وكالات