مشرف: سنواجه عواقب وخيمة إذا لم نتصرف بشكل سليم (الفرنسية)
طلب الرئيس الباكستاني برويز مشرف أمس الأربعاء مساندة علماء الدين الإسلامي في دعم الجهود الرامية لكبح جماح التشدد الإسلامي في بلاده.

وحذر أمام مؤتمر لعلماء الدين من أن باكستان قد تتعرض إلى فرض عقوبات دولية وشن هجوم على منطقتها القبلية القريبة من الحدود مع أفغانستان وربما على منشآتها النووية إذا فشلت في تغيير صورتها.

وقال مشرف إن حكومته طلبت من زعماء القبائل تسليم المشتبه فيهم الأجانب المختبئين في المنطقة، مشيرا إلى أنه تعهد بعدم تسليم أي ممن وصفهم بالإرهابيين لأي جهة كانت إذا قرر هؤلاء الاستسلام للسلطات الباكستانية.

وأكد أن بلاده ستتمسك بقدراتها النووية وأن الباكستانيين سيضحون بأرواحهم للحفاظ على هذه القدرات التي وصفها بالحيوية للمصلحة الوطنية.

وعززت باكستان في الأشهر الأخيرة جهودها لتعقب أعضاء تنظيم القاعدة ونظام طالبان استجابة للمخاوف الأميركية من أنهم يستخدمون أراضي باكستانية نقطة انطلاق لشن هجمات داخل أفغانستان.

وتأتي دعوة مشرف لعلماء الدين الإسلامي في حين يواجه معارضة قوية من جانب الجماعات الإسلامية لدعمه للحرب التي تقودها الولايات المتحدة على الإرهاب.

المصدر : الجزيرة + رويترز