تحسنت صورة فرنسا وألمانيا بنظر الأميركيين في استطلاع للرأي أفاد به معهد غالوب لاستطلاعات الرأي بعدما اعتراها شحوب العام الماضي بسبب معارضتهما الحرب على العراق.

وأوضح الاستطلاع الذي يجرى سنويا أن النسبة المئوية للأميركيين الذين ينظرون بعين الرضا إلى فرنسا بلغت الآن 47% مقابل 34% العام الماضي في الفترة نفسها.

لكن الأميركيين مازالوا بعيدين جدا عن الوضع الذي كان سائدا في التسعينيات حين كان 70 إلى 80% من الأميركيين يقولون إنهم يحبون فرنسا.

ومازال لدى 49% من الأميركيين رأي غير جيد حيال فرنسا. ومن بين هؤلاء الأميركيين الذين لا يحبون فرنسا يشكل الجمهوريون 69% ولكن أكثرية من الديمقراطيين (58%) يقولون إنهم يحبون فرنسا.

وقد تحسنت صورة ألمانيا كثيرا، ففي مارس/آذار 2003 أكد 44% من الأميركيين أنهم لا يحبون هذا البلد, لكنهم باتوا لا يشكلون اليوم سوى 26%. وفي المقابل أوضح 69% من الأميركيين أن لديهم رأيا جيدا حيال ألمانيا, كما أفاد المعهد.

ومن جهة أخرى تبقى أستراليا وبريطانيا وكندا البلدان التي تتمتع بأفضل صورة في الولايات المتحدة، فيما أثارت كوريا الشمالية أكبر عدد من الآراء غير المؤاتية (83% من الآراء غير الجيدة في مقابل 12% من الآراء المؤاتية). ولم تحصل السلطة الفلسطينية إلا على 15% من الآراء الجيدة في مقابل 76%. وتتمتع إسرائيل بصورة جيدة في نظر 59% من الأميركيين وهي على قدم المساواة مع روسيا.

أما العراق الذي كانت صورته سيئة منذ حرب الخليج الأولى في نظر الأميركيين (90% ثم بلغت هذه النسبة 93% في الأيام الأولى للحرب العام الماضي), فقد بدأ بالتحسن. ويقول 21% من الأميركيين اليوم إن لديهم رأيا جيدا عنه.

وقد أجري تحقيق معهد غالوب حول 22 بلدا, على الهاتف وشمل 1002 في الفترة من 9 إلى 12 فبراير/شباط الجاري.

المصدر : الفرنسية