اليهود يدعون لمحاربة السامية في أوروبا (الفرنسية)

حذر رئيس المؤتمر اليهودي كوبي بيناتوف من عودة ظاهرة "معاداة السامية" إلى أوروبا مجددا نداءه إلى الاتحاد الأوروبي باتخاذ خطوات ملموسة ضد ما وصفه "بالسرطان".

وقال بيناتوف لدى افتتاحه منتدى حول معاداة السامية في بروكسل "إن الوحش القذر ظهر من جديد" مشيرا إلى أن "تاريخ أوروبا استمرار للأفكار المسبقة واضطهاد اليهود الذين يعتبرون كبش الفداء في كل أزمة اقتصادية".

وأكد على ضرورة "مكافحة معاداة السامية والتغلب عليها لكن فقط إذا توافرت العزيمة والإستراتيجية لذلك".

من جانبه دعا رئيس المفوضية الأوروبية رومانو برودي في كلمة أمام المشاركين إلى اتخاذ خطوات لمنع تصاعد معاداة السامية في أوروبا.

وأكد برودي أن المؤتمر الذي يستمر يوما واحدا يهدف إلى الخروج بنتائج ملموسة والحد من مشاعر العداء تجاه اليهود والتي يرى كثيرون أنها تتزايد في أوروبا.

وكان برودي قد اقترح في نوفمبر/تشرين الثاني عقد المؤتمر بعد إعلان استطلاع للرأي أجرته المفوضية الأوروبية وأظهر أن مواطني الاتحاد الأوروبي يرون أن إسرائيل تمثل الخطر الأكبر على السلام العالمي.

وقد علقت الاستعدادات لهذا المنتدى لفترة قصيرة في مطلع يناير/كانون الثاني إثر الاتهامات الخطيرة التي وجهها رئيس المؤتمر اليهودي العالمي إدغار برونفمن
للمفوضية الأوروبية بمعاداة السامية.

وتشارك شخصيات أوروبية عديدة ومن الطائفة اليهودية وديانات أخرى في المنتدى الذي يبحث أيضا دراسة العلاقات بين أوروبا وإسرائيل والتطرق إلى الحوار بين الأديان.

المصدر : الجزيرة + وكالات