استئناف المفاوضات القبرصية برعاية الأمم المتحدة
آخر تحديث: 2004/2/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/12/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/2/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/12/29 هـ

استئناف المفاوضات القبرصية برعاية الأمم المتحدة

دنكطاش يلوح بيده قبيل بدء جولة حاسمة من المفاوضات بشأن مصير الجزيرة القبرصية (الفرنسية)
أعلن مصدر مسؤول في الأمم المتحدة أن الرئيس القبرصي تاسوس بابادوبولوس والزعيم القبرصي التركي رؤوف دنكطاش بدآ في نيقوسيا صباح اليوم جولة من المفاوضات بشأن مصير الجزيرة القبرصية، تعتبر الفرصة الأخيرة لدخول الجزيرة موحدة إلى الاتحاد الأوروبي في الأول من مايو/أيار القادم.

وقد التقى المسؤولان القبرصيان عند الساعة العاشرة بتوقيت نيقوسيا في مبنى المطار المهجور بالمنطقة العازلة التي تشرف عليها الأمم المتحدة وتفصل بين شطري العاصمة، وتستند هذه المفاوضات إلى خطة اقترحها الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان نهاية العام 2002 تنص على إقامة كونفدرالية قبرصية على الطراز السويسري.

وقبل ساعات من بدء المفاوضات أعلنت الشرطة انفجار عبوة ناسفة من صنع يدوي أمام منزل رئيس الوزراء القبرصي التركي محمد علي طلعت شمالي قبرص وتسببت بأضرار.

واعتبر طلعت المؤيد للانضمام إلى أوروبا ولتوحيد الجزيرة أن هذا الهجوم يهدف إلى نسف المحادثات الجديدة، وقال "إنها محاولة ترهيب، محاولة لتخويفنا لكن ذلك لن يغير شيئا فنحن لن نتحول عن طريقنا".

من جانبها دعت الولايات المتحدة القبارصة في شطري الجزيرة لإعطاء السلام فرصة، وناشد المبعوث الأميركي توماس وستون الطرفين عدم رفض خطة التوحيد المطروحة إذا وافق عليها زعماؤها وطرحوها في استفتاء عام قبل موعد انضمام قبرص للاتحاد الأوروبي.

وقال وستون إن الاستفتاء حاسم لمستقبل قبرص، وإنه يأمل بشدة أن يكون الجميع على علم كامل ببنود خطة الأمم المتحدة. وجاء هذا الحديث قبيل استئناف مفاوضات ترعاها الأمم المتحدة في نيقوسيا.

وترى الولايات المتحدة أن التوصل إلى اتفاق لتوحيد قبرص يحسن فرص حليفتها تركيا في الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي في وقت لاحق. وقد مارست واشنطن ضغوطا على الأطراف المعنية لاستئناف المفاوضات الحالية.

المصدر : الجزيرة + وكالات