باكستان والهند تتفقان على خارطة طريق لمحادثات السلام
آخر تحديث: 2004/2/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/12/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/2/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/12/28 هـ

باكستان والهند تتفقان على خارطة طريق لمحادثات السلام

وكيلا وزارتي خارجية باكستان (يمين) والهند (الفرنسية)
قال الرئيس الباكستاني برويز مشرف اليوم الأربعاء إن بلاده والهند اتفقتا على بدء حوار بشأن إقليم كشمير بين مايو/ أيار ويونيو/ حزيران القادمين وذلك مباشرة بعد الانتخابات العامة التي ستجرى في الهند في أبريل/ نيسان المقبل.

وأوضح مشرف في كلمة أمام مؤتمر لرجال الدين أن الطرفين يناقشان مسألة كشمير بشكل كبير ثم سيبحثان المرحلة التي يجب فيها إشراك الكشميريين في الحوار.

ويأتي إعلان مشرف في وقت تصادق فيه باكستان والهند على توصيات مفاوضات السلام التي توصل الطرفان إلى خطوطها العريضة من خلال المباحثات التي جمعت على مدى يومين في إسلام آباد مسؤولين من وزارتي خارجية البلدين.

وسيلتقي اليوم وكيلا وزارتي خارجية البلدين للموافقة على تلك التوصيات التي تتضمن أجندة وجدولا زمنيا للمفاوضات، كما سيعمل الطرفان على تجاوز بعض النقاط الخلافية بشأن القضايا التي تنصب حولها المباحثات والتي يتوقع أن تشمل قضية كشمير والسلامة النووية.

وكانت الخارجية الباكستانية قد قالت أمس -في بيان بعد محادثات الوفدين الهندي والباكستاني الأولى من نوعها منذ أكثر من عامين ونصف- إنه تم التوصل إلى تفاهم واسع بشأن شكل الحوار والإطار الزمني لبدئه.

وقد أعرب الجانبان أمس عن رضاهما عن التقدم الذي أحرز في هذه المحادثات. وقال مراسل الجزيرة في إسلام آباد إن المفاوضات دارت في جو من المرونة والود في كافة القضايا بما فيها كشمير.

ولا تزال الخلافات قائمة بين الجانبين بشأن الأطراف التي ستشارك في محادثات تحديد مصير كشمير ذات الغالبية المسلمة والواقعة في جبال الهملايا والتي كانت سببا في حربين من بين ثلاث حروب نشبت بين الجارتين.

وتطالب باكستان بأن يكون الحوار بشأن كشمير على المستوى السياسي للحفاظ على قوة الدفع التي تحققت خلال اجتماع تاريخي عقد الشهر الماضي بين الرئيس الباكستاني برويز مشرف ورئيس وزراء الهند أتال بيهاري فاجبايي، أما الهند فتفضل ترك محادثات كشمير لوزارتي الخارجية وهو الإطار الذي اتفق عليه عام 1998.

المصدر : الجزيرة + وكالات