جو ودي يسود المباحثات الهندية الباكسانية
آخر تحديث: 2004/2/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/12/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/2/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/12/26 هـ

جو ودي يسود المباحثات الهندية الباكسانية

رئيس الوزراء الباكستاني ظفر الله جمالي خلال استقباله لنظيره الهندي فاجبايي الشهر الماضي (الفرنسية)
قال المتحدث باسم الخارجية الباكستانية مسعود خان إن المحادثات الرسمية التي بدأت اليوم في إسلام آباد بين مسؤولين من الهند وآخرين من باكستان حول موضوع كشمير تجري في جو ودي.

وأضاف خان أن الجانبين يبحثان جدول أعمال للحوار الشامل.

وقال مراسل الجزيرة في إسلام آباد إن المسؤولين الباكستانيين يتوقعون أن تحرز المفاوضات تقدما إذا استمرت في هذا الجو الودي.

وأضاف أن الجوهر الأساسي للمباحثات هو الرغبة الدولية لحل الصراع في كشمير، مشيرا إلى أن المباحثات تشمل أيضا قضية المياه والإرهاب والمخدرات.

وكانت المحادثات وهي الأولى من نوعها منذ ثلاث سنوات قد انطلقت اليوم الاثنين على مستوى مسؤولين كبار في وزارة الخارجية في البلدين.

وتمهد هذه المباحثات للقاء وزيري خارجية البلدين الأربعاء المقبل في إطار حوار يتوقع أن يطول لحسم الصراع في ولاية جامو وكشمير.

وأعرب مواطنون كشميريون عن أملهم في أن تؤدي المباحثات إلى معالجة الخلافات التي عكرت علاقات البلدين لأكثر من خمسين عاما وعودة السلام إلى الإقليم.

ومع بدء المباحثات أعلن عن مقتل عضو كبير من الحزب الحاكم في كشمير إضافة إلى أحد أفراد الشرطة في العاصمة الصيفية لكشمير سرينغار في هجوم يشتبه في أن وراءه المقاتلين الكشميريين.

وأكد متحدث باسم الشرطة أن غلام محمد دار وهو ناشط رفيع في الحزب الديمقراطي الشعبي الكشميري في حيدربورا وشرطيا قتلا اليوم الاثنين، كما أصيب شرطي آخر بجروح بالغة في الهجوم.

وأعلنت حركة "أنقذوا كشمير" وهي جماعة غير مشهورة عن مسؤوليتها عن الهجوم، ويترأس الحزب الديمقراطي الشعبي الائتلاف الحاكم في جامو وكشمير وهي الولاية الهندية الوحيدة التي تقطنها أغلبية مسلمة.

ويتأجج العنف في كشمير رغم مساعي إحلال السلام بين الهند وباكستان اللتين شارفتا على خوض حرب ثالثة حول كشمير منتصف عام 2002.

وكان الاتفاق على مبدأ استئناف "الحوار الشامل" بين الجارين النوويين, قد تم في لقاء جمع رئيس الوزراء الهندي أتال بيهاري فاجبايي والرئيس الباكستاني برويز مشرف على هامش قمة سارك الإقليمية التي عقدت في إسلام آباد مطلع يناير/ كانون الثاني الماضي.

المصدر : الجزيرة + وكالات