انسحاب مئات المرشحين للانتخابات الإيرانية
آخر تحديث: 2004/2/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/12/24 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مجلس الأمن القومي التركي: نحتفظ بحقوقنا النابعة من المواثيق الدولية إذا أجري الاستفتاء
آخر تحديث: 2004/2/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/12/24 هـ

انسحاب مئات المرشحين للانتخابات الإيرانية

انطلاقة فاترة للحملة الانتخابية في ظل غياب عدد كبير من المرشحين الإصلاحيين (رويترز)
أعلنت وزارة الداخلية الإيرانية أن 550 مرشحا للانتخابات التشريعية من نحو 5600 الذين قبلت طلباتهم أعلنوا انسحابهم، وذلك في ظل فتور لازم الحملة الانتخابية منذ انطلاقتها يوم الخميس.

ولم تعط الوزارة المكلفة بتنظيم هذه الانتخابات أسبابا لسحب هذه الترشيحات، إلا أن العديد من النواب الإصلاحيين الحاليين قرروا عدم المشاركة رغم قبول مجلس صيانة الدستور طلبات ترشيحهم.

ومن أبرز هؤلاء وزير الداخلية السابق والنائب الحالي علي أكبر محتشمي بور والنواب فاطمة ركعي وشمس وهابي وناصر خليجي.

وفي العاصمة انسحب حوالي 52 مرشحا مما يعني أن 1265 سيتنافسون على المقاعد الثلاثين لدائرة طهران الكبرى التي تشمل أيضا العديد من البلدات المجاورة.

وفي وقت سابق أعلنت جبهة المشاركة التي تشكل أكبر تجمع برلماني بقيادة رضا خاتمي شقيق الرئيس الإيراني -إضافة إلى مكتب تعزيز الوحدة أبرز مجموعة طلابية- عدم المشاركة في الانتخابات.

خامنئي: يجب تفويت الفرصة على أعداء النظام الإسلامي (أرشيف)

وفي المقابل تحالفت ثمانية أحزاب إصلاحية لتشكيل "التحالف من أجل إيران" لخوض الانتخابات، حسب ما نقلته وكالة الأنباء الطلابية الإيرانية عن علي أكبر هاشمي المتحدث باسم هذا التكتل.

وكان مجلس صيانة الدستور -وهو الهيئة المحافظة المكلفة الإشراف على الانتخابات- قد اعتمد حوالي 5600 طلب ترشح ورفض 2300 طلب معظمها لإصلاحيين بمن فيهم 80 نائبا.

وكان المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية علي خامنئي دعا المواطنين للمشاركة بقوة في الانتخابات التشريعية المقررة في الـ 20 من الشهر الحالي للرد على من وصفهم بـ "أعداء" النظام الإسلامي والذين يتوقعون نسبة امتناع عالية.

وحث خامنئي في خطبة الجمعة أمس بطهران آلاف المصلين بالحرص على مصلحة البلاد والنظام من خلال التصويت "وجعل الانتخابات حماسية" وقال إن "بعض الذين لا يريدون الخير لشعبنا في العالم يسعون إلى عدم حصول الانتخابات".

وندد خامنئي ببعض البرلمانات الأوروبية التي انتقدت رفض ترشيحات بعض الإصلاحيين محذرا من التدخل في شؤون الشعب الإيراني. وانتقد بعض الإصلاحيين الذين حاولوا "تثبيط عزيمة الناخبين ولعبوا بذلك لعبة أعداء" الجمهورية الإسلامية.

وأمام المرشحين حتى منتصف ليل الأربعاء لعرض برامجهم الانتخابية على نحو 46 مليون ناخب لشغل مقاعد مجلس الشورى الـ 290.

المصدر : وكالات