تواجه القوات الدولية والأفغانية في إقليم خوست هجمات متكررة من مقاتلي حركة طالبان (رويترز-أرشيف)
أعلنت الشرطة الأفغانية أن أفغانيين على الأقل قتلا وأصيب ستة آخرون اليوم بانفجار في موقع عسكري حكومي قرب أحد معاقل طالبان السابقة في إقليم خوست جنوبي شرقي أفغانستان.

وقال محمد زمان وهو مسؤول كبير بالشرطة المحلية إن جنديا حكوميا كان يحرس الموقع ومدنيا قتلا في حين أصيب خمسة جنود ومدني آخر بجروح في الانفجار في منطقة علي شير عند أطراف خوست.

وأضاف أن الانفجار وقع بعد ساعات من سقوط أكثر من 20 صاروخا قرب مطار خوست حيث تتمركز القوات التي تقودها الولايات المتحدة.

وأوضح أن الموقع تعرض لواحد وعشرين صاروخا وهو أكبر عدد يتعرض له موقع في وقت واحد.

وحمل زمان طالبان مسؤولية الهجوم الذي وقع بعد يومين من قيام شخص يشتبه في أنه من طالبان بقتل نائب مدير مخابرات خوست وتفجير نفسه بعد ذلك حتى لا يتم اعتقاله.

ولكن المتحدث باسم القوات الأميركية المقدم بريان هيلفرتي قال إن الهجوم لم يسفر عن قتلى أو جرحى. وأضاف لم تقع خسائر بشرية في صفوف التحالف أو في صفوف المدنيين القريبين.

وأكد أن قوات التحالف ردت بإطلاق نيران المدفعية والقذائف الموجهة بشكل دقيق ولكن لا يوجد ما يشير في الوقت الحالي إلى وقوع إصابات بين المليشيات المناهضة للتحالف.

يذكر أن هجوم خوست هو الأحدث في موجة من الحوادث التي قتل فيها أكثر من 550 شخصا خلال الأشهر الستة الماضية ومعظمها في جنوب أفغانستان وشرقها حيث ينشط مقاتلو طالبان.

ويتعرض الجنود الأميركيون في خوست وهم جزء من القوة التي تقودها واشنطن والمؤلفة من 10600 جندي لمطاردة بقايا تنظيم القاعدة وفلول طالبان لهجمات صاروخية وكمائن بشكل منتظم إلا أن معظمها غير فعال.

المصدر : رويترز