صحفيون يلتقطون صورا لمفاعل بوشهر النووي (أرشيف-الفرنسية)
أكدت مصادر دبلوماسية في فيينا أن إيران لم تبلغ الوكالة الدولية للطاقة الذرية بتصميمات بالغة الحساسية لأجهزة الطرد المركزي المستخدمة في تخصيب اليورانيوم.

وصرحت هذه المصادر بأن معلومات من ليبيا ودول أخرى أدت إلى اكتشاف هذه التصميمات التي يمكن استخدامها في تطوير معدات لإنتاج مواد تستخدم في صنع أسلحة نووية.

وأشار الدبلوماسيون الذين رفضوا الكشف عن أسمائهم إلى التصميمات لمعدات أكثر تطورا تعد الجيل الثاني من أجهزة الطرد المركزي أنتجها تجمع شركات أورينكو البريطاني الهولندي الألماني.

واعتبر دبلوماسي غربي أن الكشف عن هذه التصميمات يثير التساؤلات بشأن مدى تعاون طهران مع مفتشي الوكالة الدولية، مشيرا إلى أنه سيتم بحث هذه المسألة في الاجتماع المقبل لمجلس محافظي الوكالة الذرية في 8 مارس/ آذار المقبل.

واتهمت مصادر مطلعة في المجلس طهران بعدم التطوع بتقديم المعلومات، وأنها عادة ما تتسم بالتباطؤ في الرد على الأسئلة التي يطرحها مفتشو الوكالة الدولية.

وذكر دبلوماسيون آخرون أن الاكتشاف من الممكن أن يقدم لواشنطن المبررات الكافية لإبلاغ مجلس الأمن الدولي بأن إيران تخفي الحجم الكامل لبرنامجها النووي.

وطالبت واشنطن إيران بأن تحذو حذو ليبيا في الاعتراف بامتلاكها برنامجا للأسلحة النووية والتعاون بشكل كامل مع مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وتصر طهران على أن برنامجها النووي مخصص للأغراض السلمية فقط متمسكة بحقها في تخصيب اليورانيوم لهذه الأغراض. وكانت مصادر غربية قد تحدثت مؤخرا عن أوجه تشابه بين البرنامجين الليبي والإيراني.

المصدر : وكالات