أعلن جان بيير رافاران رئيس وزراء فرنسا أن بلاده ستجيز قريبا قانونا لفرض قيود على محطات التلفزيون التي تبث برامج معادية للسامية من الشرق الأوسط.

وقال رافاران الذي كان يتحدث في العشاء السنوي للمجلس النيابي للمؤسسات اليهودية الفرنسية أمس إنه وعدة وزراء شاهدوا بعضا من تلك البرامج ووجدوا "أنه لا يمكن احتمال مشاهدتها وهي مستفزة".

وأكد أن الحكومة ستطرح على البرلمان مشروع قانون يتيح للقضاة الفرنسيين وقف أي محطة فضائية تبث مواد معادية للسامية.

وأفاد أن القانون المقترح سيجبر القائمين على تشغيل الأقمار الاصطناعية على إبلاغ باريس بالبرامج التي سينقلونها، وسيتيح للسلطات تهديدهم بغرامات إذا بثوا برامج استفزازية.

وجاءت هذه الخطوة بعد نداء وجهه رئيس المجلس النيابي للمؤسسات اليهودية الفرنسية روجر كوكيرمان بمنع البث المناهض للسامية من الشرق الأوسط والذي يقول اليهود في باريس إنه يشجع الشبان المسلمين في فرنسا على مهاجمتهم للانتقام من سياسة إسرائيل تجاه الفلسطينيين.

واعتبر كوكيرمان أن محطات التلفزيون المصرية والسورية شاركت في نقل برامج اعتمدت على بروتوكولات حكماء صهيون المعادية. وخص قناة المنار التابعة لحزب الله والتي تبث من لبنان بأنها تبث مشاهد لا يمكن احتمالها.

وحث الحكومة على حظر حزب مسلمي فرنسا الذي يجري التحقيق مع زعيمه محمد الأطرش حاليا بشأن كلمة ألقاها خلال مسيرة احتجاجية في الآونة الأخيرة ندد فيها بإسرائيل.

المصدر : وكالات