دو فيلبان في أبيدجان لتكريس المصالحة بين البلدين
آخر تحديث: 2004/2/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/12/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/2/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/12/11 هـ

دو فيلبان في أبيدجان لتكريس المصالحة بين البلدين

مناصرون لغباغبو يتظاهرون ضد سياسة فرنسا في ساحل العاج (الفرنسية)
قالت وزارة الخارجية الفرنسية إن وزير الخارجية دومينيك دو فيلبان التقى مساء الأحد رئيس ساحل العاج لوران غباغبو في أبيدجان بهدف تكريس المصالحة بين البلدين قبل أيام قليلة من زيارة غباغبو لباريس.

وقال مصدر دبلوماسي إن دو فيلبان سيبحث خلال زيارته العلاقات بين فرنسا وساحل العاج، وستكون هذه المحطة بمثابة تمهيد لزيارة الرئيس غباغو إلى باريس، حيث سيستقبله الرئيس جاك شيراك في الخامس من الشهر الجاري.

وشاركت باريس بشكل وثيق في حل الأزمة، فنظمت واستضافت في يناير/ كانون الثاني 2003 اجتماعا للأحزاب السياسية الرئيسية في ساحل العاج، أفضى إلى توقيع اتفاق ماركوسي، ونشرت فرنسا في ساحل العاج قوة يفوق عددها أربعة آلاف عنصر.

ولكن بعد ذلك اندلعت مظاهرات معادية لفرنسا في ساحل العاج قادها أنصار غباغبو، وبات شيراك ودو فيلبان موضع حقد لدى الوطنيين الشبان المقربين من السلطة، فيما اتهمت الصحف المؤيدة لغباغو فرنسا بشكل شبه يومي بدعم حركة التمرد وبالتآمر لقتل الرئيس، وهو ما كان بداية لأشهر من الفتور الدبلوماسي بين البلدين.

وبعد ذلك اكتملت حكومة المصالحة الوطنية التي ضمت المتمردين السابقين منذ سبتمبر/ أيلول 2003 وصادقت أخيرا على مشاريع قوانين منبثقة عن اتفاق ماركوسي لمعالجة أسباب الأزمة الرئيسية.

وبعد عام على التوتر وحملات الانتقادات والاتهامات يعود الهدوء ببطء إلى ساحل العاج مفسحا للمصالحة بين فصائل ساحل العاج وبين أبيدجان وباريس.

المصدر : الجزيرة + وكالات