أوروبا تحاور الصين وتستبعد رفع حظر السلاح قريبا
آخر تحديث: 2004/12/9 الساعة 17:50 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/12/9 الساعة 17:50 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/27 هـ

أوروبا تحاور الصين وتستبعد رفع حظر السلاح قريبا

مسألة حظر السلاح فرضت نفسها على القمة الأوروصينية (رويترز)
أعلن وزير الخارجية الهولندي برنارد بوت الذي تتولى بلاده حاليا الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي إن الاتحاد ليس مستعدا بعد لرفع حظر الأسلحة على الصين.

جاء ذلك في مستهل أعمال القمة الأوروصينية بمدينة لاهاي الهولندية حيث تضغط بكين من أجل رفع الحظر المفروض عليها منذ نحو 15 عاما.

وأوضح بوت أن أوروبا تعمل بجد لتسوية هذه المسألة، معتبرا أن الوقت غير مناسب حاليا لرفع الحظر، لكنه أعرب عن أمله في أن يتم ذلك العام المقبل.

ويرأس رئيس الوزراء الصيني وين جياباو وفد بلاده إلى القمة، حيث من المتوقع أن تضغط مجموعة من الدول بقيادة فرنسا وألمانيا باتجاه رفع الحظر باعتباره من بقايا الحرب الباردة.

ويتوقع المراقبون أن تكتفي القمة بتوجيه إشارات إيجابية إلى بكين بشأن قرب رفع الحظر خاصة مع استمرار الضغوط الأميركية المكثفة على الاتحاد الأوروبي، إذ ترى واشنطن أن ذلك قد يمثل تهديدا لتايوان ومصالح الولايات المتحدة في آسيا.

من جانبه توقع المنسق الأعلى للسياسة الخارجية والأمن بالاتحاد خافيير سولانا أن يتم رفع الحظر خلال الأشهر الستة الأولى من العام المقبل حينما تنتقل رئاسة الاتحاد إلى لوكسمبورغ.

لكن عددا آخر من كبار مسؤولي الاتحاد -بينهم رئيس المفوضية الأوروبية خوسيه مانويل باروسو- يطالبون بضرورة تحسن سجل بكين في مجال حقوق الإنسان قبل رفع الحظر، ووضع مدونة سلوك بشأن مبيعات الأسلحة للصين لضمان أكبر قدر من الشفافية.

وكان الحظر قد فرض إثر تدخل الجيش الصيني لقمع التظاهرات المطالبة بالديمقراطية في ميدان تيانانمين عام 1989.

على الجانب الآخر يرى مراقبون أن الاتحاد الأوروبي عوض حظر السلاح بتدعيم علاقاته الاقتصادية مع بكين. وكان آخر اتفاقات الجانبين بيع شركة إيرباص 23 طائرة للصين بقيمة نحو مليار يورو.

المصدر : وكالات