شعبية الائتلاف الحاكم تراجعت
في فترة حكم سانتانا (الفرنسية)
اختار الحزب الديمقراطي الاجتماعي الحاكم في البرتغال رئيس الوزراء بيدرو سانتانا لوبيز لقيادة الحزب في الانتخابات المبكرة التي ستجرى في فبراير/ شباط المقبل على الأرجح.

وقال متحدث باسم الحزب إن اللجنة القومية بالحزب اختارت بأغلبية ساحقة سانتانا لوبيز الذي تولي السلطة في يوليو/ تموز الماضي، مرشحا للحزب لرئاسة الوزراء.

وسيجري لوبيز أيضا محادثات مع الحزب الشعبي اليميني شريكه في الائتلاف الحاكم للاتفاق على برنامج مشترك في الحملة الانتخابية.

وأظهرت آخر استطلاعات الرأي أن الاشتراكيين يتقدمون على الحزب الديمقراطي الاجتماعي بتأييد نحو 45% من الناخبين مقابل 31.2%، مما قد يمنح الاشتراكي 115 مقعدا من مقاعد البرلمان البالغ عددها 230.

وكان الرئيس البرتغالي جورجي سامبايو قد أعلن الثلاثاء الماضي أنه سيتخذ خطوات لإجراء انتخابات مبكرة، مثيرا احتمال تغيير حكومة يمين الوسط الائتلافية. وتميزت فترة حكم سامبايو باستقالة عدد من الوزراء إلى جانب التراجع الكبير في شعبية الائتلاف الحاكم.

ومن المتوقع أن يحل سامبايو البرلمان ويحدد موعدا للانتخابات بعد التشاور مع زعماء الأحزاب ومجلس الدولة الاستشاري يومي الخميس والجمعة المقبلين، وكان من المقرر إجراء الانتخابات بشكل عادي عام 2006.

المصدر : رويترز