6 معتقلين بغوانتانامو يمثلون أمام المجالس العسكرية
آخر تحديث: 2004/12/6 الساعة 00:43 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/12/6 الساعة 00:43 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/24 هـ

6 معتقلين بغوانتانامو يمثلون أمام المجالس العسكرية

المتهمون محرومون من محاميهم خلال الجلسات (الفرنسية-أرشيف)

مثل أمس الأربعاء 6 من معتقلي غوانتانامو متهمين بصلاتهم بالقاعدة ونظام طالبان أمام "مجالس عسكرية" بالقاعدة العسكرية الأميركية فيما رفض 3 آخرون حضور الجلسات.
 
وقد أنكر المتهمون ما نسب إليهم من تهم ووصفوا المعلومات المستعملة ضدهم بأنها انتزعت تحت الاستنطاق بينما منعت الصحافة من تغطية كامل جلسات الاستماع.
 
وقد نددت جماعات حقوق الإنسان بما أسمته "المهزلة القانونية" لأن المتهمين محرومون من أبسط حقوقهم بما في ذلك معرفة التهم الموجهة ضدهم والأدلة المستعملة، كما يحرمون من حق الحصول على محام خلال الجلسات.
 
وقد اتهم الصليب الأحمر الدولي الجيش الأميركي باستعمال طرق هي أقرب إلى التعذيب في غوانتانامو، وهو ما نفته واشنطن.
 
المقاتلون الأعداء
واشنطن تعتبر المعتقلين مقاتلين أعداء لا تنطبق عليهم معاهدة جنيف حول أسرى الحرب (الفرنسية-أرشيف)
ويقول المدعون الأميركيون إن المتهمين لا يمكنهم أن يستفيدوا من الحقوق التي يضمنها الدستور الأميركي على أساس أنهم من صنف "المقاتلين الأعداء" ولا تنطبق عليهم معاهدة جنيف حول أسرى الحرب كما يدعون، وأن قاعدة غوانتانامو يجب ألا تدخل ضمن اختصاص القضاء الأميركي.
 
غير أن المحكمة العليا الأميركية قررت في يونيو/حزيران الماضي أن المتهمين بإمكانهم الاستفادة من النظام القضائي الأميركي للاحتجاج على اعتقالهم وأنه لا يمكن أن يبقوا رهن الاعتقال دون محاكمة، وهو ما حدا بالرئيس بوش إلى إنشاء ما عرف بـ "المجالس العسكرية".
 
وترى جماعات حقوق الإنسان أن "المقاتلين الأعداء" مصطلح مرن قد يضم أي شخص تشتبه فيه الإدارة الأميركية.
 
وعندما سئلت نائبة الادعاء الرئيسية بوزارة العدل الأميركية براين بويل حول من يشملهم التعريف قالت إنه قد يشمل حتى عجوزا سويسرية تبرعت بمال لجمعية خيرية انتهى في آخر الأمر ومن حيث لا تدري إلى القاعدة، معتبرة أن ذلك مبررا كافيا لسجنها لمدة مفتوحة بتهمة تمويل حركة إرهابية.
 
وقد نظرت هذه المحاكم حتى الساعة في 445  قضية ولم يطلق إلا سراح سجين واحد باكستاني, بينما حكم على 160 بالبقاء رهن الاعتقال ولا يعرف مصير البقية.
 
وجدير بالذكر أن أغلب السجناء الخمسمائة بغوانتانامو اعتقلوا خلال الاجتياح الأميركي لأفغانستان بعد هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001.
المصدر : وكالات