نورييغا يعتبر تقديم تنازلات لنظام كاسترو خطأ سياسيا (الفرنسية-أرشيف)
عبرت الولايات المتحدة عن استيائها من رغبة الحكومة الإسبانية في انتهاج سياسة مرنة مع كوبا التي أفرجت حتى الآن عن عشرات المعتقلين السياسيين في سجونها.
 
وقال مساعد وزير الخارجية الأميركي المكلف شؤون أميركا اللاتينية روجر نورييغا أمس الجمعة في مؤتمر صحفي بواشنطن إن ما أسماه تقديم تنازلات لنظام فيدل كاسترو "خطأ سياسي" وإن "الجميع موافق على ذلك".
 
وأضاف نورييغا أن الرئيس الأميركي جورج بوش سيتعهد في فترته الثانية بما أسماه "تحرير الشعب الكوبي" عن طريق زيادة الدعم المعنوي والسياسي، قائلا إن على الشعب الكوبي أن يبدأ في التفكير في مرحلة ما بعد كاسترو.
 
وكانت الحكومتان الكوبية والإسبانية أعادتا الأسبوع الماضي الاتصالات الرسمية بينهما بعد 17 شهرا من القطيعة. وشجع وصول الاشتراكيين في إسبانيا إذابة الجليد بين البلدين بعدما اعتبر رئيس الحكومة لويس ثاباتيرو أن سياسة العقوبات "غير فعالة".
 
وقد رحب الاتحاد الأوروبي بالإفراج عن عدد من المعتقلين السياسيين في كوبا، إلا أن وزير الخارجية الهولندي برنار بوت الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية للاتحاد قال إنه يجب التريث لرؤية ما إذا كانت هافانا ستواصل السير في الطريق ذاته، مذكرا بأن الأوروبيين يطالبون بالإفراج عن 75 منشقا صدرت في حقهم أحكام ثقيلة بالسجن دفعت الاتحاد إلى فرض عقوبات على نظام كاسترو.

المصدر : وكالات