هروب آلاف المدنيين من المعارك شمال الكونغو الديمقراطية
آخر تحديث: 2004/12/6 الساعة 00:43 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/12/6 الساعة 00:43 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/24 هـ

هروب آلاف المدنيين من المعارك شمال الكونغو الديمقراطية

أوضاع اللاجئين تدهورت بسبب المعارك (رويترز-أرشيف)
أكدت مصادر مسؤولة بالأمم المتحدة اليوم الخميس أن استمرار المعارك في شمال جمهورية الكونغو الديمقراطية تسبب  بنزوح آلاف المدنيين عن ديارهم.
 
وأوضح رئيس مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة برنار لوفليف أن آلاف المدنيين الكونغوليين يهربون من المعارك التي نشبت في شمال مدينة غوما شرق الكونغو الديمقراطية بين متمردين روانديين من الهوتو من جهة, ومقاتلين مجهولي الهوية من جهة أخرى.
 
وأشار مسؤول الأمم المتحدة إلى أن النازحين يأتون من شمال منطقة وتشورو وشمال شرق منطقة واليكالي مؤكدا أن هناك تجاوزات تترافق مع هذه العمليات العسكرية.
 
كما توقع المسؤول الدولي أن يتواصل نزوح المدنيين واللاجئين خلال الأيام المقبلة بسبب استمرار المعارك.
 
وأعلن رئيس بعثة الأمم المتحدة في جمهورية الكونغو الديمقراطية مهاند جالوزي للمرة الأولى عن وجود مجموعة من مائة مقاتل يشتبه بأنهم روانديون وذلك في منطقة روتشورو.
 
في غضون ذلك أكدت بعثة الأمم المتحدة في الكونغو الديمقراطية أن لديها أدلة دامغة على أن جنودا روانديين يحملون معدات عسكرية جديدة عبروا إلى شرق البلاد.
 
وقال المتحدث باسم بعثة الأمم المتحدة في كينشاسا إن المروحيات التابعة للمنظمة الدولية تمكنت من رصد هذه القوات والتقطت لها عدة صور خلال دوريات استطلاع قامت بها.
 
وذكر مسؤول رفيع بالأمم المتحدة أن معدات الاتصالات التي كان يحملها الجنود تشير إلى أنهم أعضاء في إحدى الجماعات المسلحة التي تسيطر على شرق الكونغو الغني بالموارد الطبيعية وتعمه الفوضى.
 
وتهدد رواندا بمهاجمة متمردين من الهوتو مقيمين في الكونغو ما لم تنزع حكومة كينشاسا وقوات الأمم المتحدة أسلحة المتمردين الذين شارك بعضهم في عمليات إبادة جماعية وقعت في رواندا.
 
وقد نفت رواندا بشكل رسمي مساء الخميس


وجود أي قوات تابعة لها في أراضي الكونغو الديمقراطية.
المصدر : وكالات