غالاوي يكسب قضية تشهير ضد الديلي تلغراف
آخر تحديث: 2004/12/6 الساعة 00:43 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/12/6 الساعة 00:43 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/23 هـ

غالاوي يكسب قضية تشهير ضد الديلي تلغراف

غالاوي ينتصر للمرة الثانية خلال عام ضد قضايا تشهير صحفية بحقه(رويترز)
كسب عضو البرلمان البريطاني جورج غالاوي أمس قضية التشهير التي وجهتها ضده صحيفة بريطانية بدعوى أنه تلقى أموالا من الرئيس العراقي السابق صدام حسين.
 
وأكد قاضي المحكمة العليا ديفد إيدي أن المزاعم التي نشرتها صحيفة الديلي تلغراف بحق غالاوي تعد "تشهيرا خطيرا" وبأنها "تسيء إلى سمعته". وقررت المحكمة تعويضه بمبلغ 291 ألف دولار وعلى تحمل الصحيفة النفقات القانونية للقضية التي بلغت 1.2 مليون جنية إسترليني.
 
وفي تعليقه على الحكم الصادر لصالحه وصف غالاوي الصحيفة بأنها تلقت "ضربة قضائية" وتساءل وسط حشد من مؤيديه "أدينت صحيفة ديلي تلغراف ويالها من إدانة لكن متى يدان توني بلير".
 
وبالمقابل علق متحدث باسم الصحيفة بأن الحكم كان "ضربة قاصمة لمبدأ حرية التعبير في هذه الدولة".
 
يذكر أن القضية تركزت على عدة مقالات نشرت في صدر الصحيفة في شهر أبريل/ نيسان عام 2003 اعتمدت على مستندات قالت إن مراسلها في العراق ديفد بلير اكتشفها في العراق وتفيد أن غالاوي تقاضى نحو 375 ألف جنية إسترليني سنويا من خلال برنامج النفط مقابل الغذاء.
 
وخلال جلسات المحاكمة نفى غالاوي أنه "نصاب جشع" وبأنه تلقى أي مبالغ مالية نقدية من نظام الرئيس العراقي السابق.
 
يشار إلى أن غالاوي (50 عاما) كان قد طرد من حزب العمال الذي يتزعمه رئيس الوزراء البريطاني توني بلير بعد وصفه لبلير والرئيس الأميركي جورج بوش بأنهما "ذئاب" لغزوهما العراق.
 
ويذكر أيضا أن هذه هي المرة الثانية التي يكسب فيه غالاوي تعويضات بشأن مزاعم ضده تتعلق بالعراق حيث وافق في شهر مارس/ آذار على قبول التعويض بمبلغ -لم يفصح عنه- من صحيفة كريستيان ساينس


مونيتور الأميركية بشأن رواية لها زعمت أنه تلقى عشرة ملايين دولار مقابل تأييد صدام.
المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: