طالبان ترفض العفو الأميركي مقابل وضع السلاح
آخر تحديث: 2004/12/5 الساعة 23:22 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/12/5 الساعة 23:22 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/23 هـ

طالبان ترفض العفو الأميركي مقابل وضع السلاح

زلماي طرح عفوا عن مقاتلي طالبان مقابل إلقاء السلاح (الفرنسية-أرشيف)
رفضت حركة طالبان مقترحا أميركيا بالعفو مقابل وضع السلاح، وتعهدت بمواصلة ما أسمته الجهاد حتى خروج القوات الأميركية من أفغانستان.
 
ونقلت وكالة الأنباء الأفغانية ومقرها باكستان أمس الجمعة عن المتحدث باسم الحركة لطيف الله حكيمي قوله إن المبادرة محاولة لزرع بذور الشقاق في الحركة، وإنه لا يمكن الحديث عن أية مصالحة ما دامت القوات الأميركية موجودة في أفغانستان.
 
وأضاف لطيف الله أن طالبان ترفض "غصن الزيتون" وتؤمن أن "مشاكل أفغانستان لن تحل عبر السلام"، وأبدى ثقته بأن لا أحد ممن أسماهم المجاهدين سيضع سلاحه، معتبرا باب المصالحة مغلقا لا يؤدي فتحه إلا إلى الخيبة.
 
العفو يستثني كبار القادة
وكانت الولايات المتحدة قد اقترحت يوم الخميس الماضي عبر سفيرها في كابل زلماي خليل زاده عفوا عن مقاتلي طالبان الذين يقبلون وضع سلاحهم، ولكنها استثنت من أسمتهم "الإرهابيين الدوليين الذين ارتكبوا جرائم ضد الإنسانية داخل أفغانستان".
 
ودعا زلماي مقاتلي طالبان إلى تأييد الحكومة الأفغانية وأبدى ثقته بأن يلقى العرض تجاوبا واسعا لدى طالبان، مضيفا أنه يقع على عاتق الحكومة الأفغانية تحديد ما إذا كان يمكن للعفو أن يوسع ليشمل كل أطراف الحرب الأهلية في البلاد.
 
وكان الرئيس الأفغاني حامد كرزاي قد اقترح عفوا مماثلا على مقاتلي طالبان ولكنه استثنى منه 150 من القادة تقول الحكومة إنهم متورطون في "الجرائم الكبيرة".
 
غير أنه لم تستجب إلا أعداد صغيرة لنداء العفو, وهو ما يجعل فرص الاستجابة للمقترح الأميركي الجديد ضئيلة هي الأخرى حتى وإن فشلت طالبان في منع الانتخابات وتقويض دعائم الحكومة الأفغانية الجديدة.
المصدر : وكالات