شارون يواجه مصاعب في الاستمرار بعد اتساع المعارضة لسياساته (الفرنسية-أرشيف)
أفلت رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون بالكاد أمس الاثنين من ثلاثة اقتراعات برلمانية على حجب الثقة تقدمت بها أحزاب يسارية ودينية معارضة بسبب زيادة الفقر في إسرائيل.
 
وتخطى شارون الاقتراع الأول بحجب الثقة بأغلبية 46 ضد 45 صوتا وامتناع سبعة أعضاء عن التصويت، في حين اجتاز الاقتراع الثاني بأغلبية 51 ضد 49، وامتناع ستة عن التصويت كما تخطى الاقتراع الثالث بأغلبية 50 ضد 47 وامتناع خمسة عن التصويت.
 
وقالت الأحزاب التي دعمت اقتراعات الثقة إن الفقر انتشر في إسرائيل بسبب إصلاحات السوق الحرة وخفض مخصصات القطاع العام التي يتبناها وزير المالية بنيامين نتنياهو.
 
ولم تنجح الاقتراعات على الثقة بالائتلاف الهش لأن أحزابا صغيرة تعهدت بألا تشارك في إسقاط شارون قائلة إن خطته للانسحاب من غزة لها أولوية على كل شيء.
 
ولكن اختبار شارون الحقيقي سيكون يوم غد الأربعاء عند القراءة الأولى لمشروع قرار الموازنة في البرلمان. وهدد حزب شينوي العلماني (وسط) الشريك الرئيسي في الائتلاف الحكومي بالتصويت ضد الموازنة احتجاجا على تحويل مخصصات مالية إلى المؤسسات الدينية المتشددة مقابل الحصول على دعم الأحزاب الدينية.


 
وهدد شارون بدوره بإقالة أي وزير لا يدلي بصوته في صالح إقرار الميزانية عند عرضها على الكنيست. 

المصدر : وكالات