أنان أعرب عن خيبة أمله لتصرفات نجله (الفرنسية-أرشيف)

طالب سيناتور أميركي يرأس اللجنة الفرعية البرلمانية المنبثقة عن الكونغرس للتحقيق في برنامج النفط مقابل الغذاء باستقالة الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان.
 
وبرر نورم كوليمان مثل هذا الطلب في مقال كتبه في صحيفة وول ستريت جورنال اليوم أكد فيه أن الفساد الأكبر في تاريخ الأمم المتحدة حصل خلال ولاية أنان، مضيفا أن استمراره في منصبه سيزيد من حجم الفساد المستشري بالمنظمة.
 
وقال كوليمان إن الأموال التي حولها الرئيس العراقي السابق صدام حسين خلال العقوبات وصلت إلى نحو 21 مليار دولار، مشيرا إلى فشل المنظمة في منع هذه التجاوزات.
 
وتطرق السناتور الأميركي إلى ضلوع كوجو نجل الأمين العام للمنظمة الدولية في هذه الفضيحة وتحدث عن معلومات مفادها أن أنان كان يعرف دور نجله في الفضية لكنه لم يكن صريحا في الإعلان عن ذلك.
 
وكان أنان قد أعرب عن خيبة أمله بعد اكتشاف تسلم كوجو مبالغ مالية مدة أربع سنوات من شركة كوتيكنا التي كان لها عقد مع برنامج النفط مقابل الغذاء في العراق.



 

المصدر : وكالات