بلير إلى جانب بلانكيت (الفرنسية-أرشيف)

دافع رئيس الوزراء البريطاني توني بلير عن وزير خارجيته المسؤول عن مكافحة ما يسمى الإرهاب في بريطانيا ديفد بلانكيت الذي يواجه تحقيقات بشأن إساءة استخدام سلطته.

وقال بلير في مؤتمر صحفي "إن المبدأ الذي أطبقه يتعلق بأداء السياسي لواجباته العامة، ورجال السياسة لهم الحق في حياتهم الخاصة مثل أي شخص آخر، وعبر عن ثقته الكاملة ببلانكيت".

وأكد أن بلانكيت هو نفسه الذي أصر على أن يتم إجراء هذا التحقيق الخاص حول المزاعم القائمة. وامتدح بلير جهود وزيره ومنها عمله الدؤوب على استخراج البطاقة الوطنية التي تثير الكثير من التساؤلات بشأن تقييدها الحريات الفردية.

وكانت الصحف البريطانية قد ذكرت أن بلانكيت أساء استخدام منصبه حيث تدخل للتعجيل باستخراج تأشيرة لمربية أجنبية لأطفال عشيقته السابقة المتزوجة كيمبرلي كوين التي كان بلانكيت على علاقة غرامية بها استمرت ثلاث سنوات طبقا لتقارير لم ينفها.

وقال بلانكيت إنه فحص طلب التأشيرة للتحقق من استيفاء بياناتها، لكنه نفى التدخل في إجراءات إصدارها. وسلطت هذه القضية الأضواء على الادعاءات التي ترددها تقارير عن نزاع بشأن أبوته لطفلها البالغ من العمر سنتين وطفل آخر لم يولد بعد.

المصدر : رويترز