آلاف المشاركين يغتسلون بأحد الأنهار القريبة من مركز التجمع الحاشد (الفرنسية)
توافد مئات الآلاف من المسلمين إلى بلدة صغيرة على أطراف العاصمة البنغالية اليوم الجمعة للمشاركة في تجمع سنوي يستمر ثلاثة أيام ويوصف بأنه أكبر حشد للمسلمين بعد الحج.
 
وأعلنت جماعة الدعوة والتبليغ التي تشرف على التجمع أن أكثر من مليوني مسلم بينهم خمسة آلاف من الأجانب من 67 دولة يتوقع أن يشاركوا في التجمع في بلدة تونغي التي تبعد نحو 20 كيلومترا شمال العاصمة دكا.

وقالت الجماعة إن هدف التجمع هو توضيح الصورة الحقيقية للإسلام ودعوته للسلام مع تأكيد نبذه للعنف والإرهاب, مشيرة إلى أنها لن تصدر أي بيانات ذات مضامين سياسية.

وبدأ التجمع على ضفاف نهر توراغ في سرادق مساحته 160 فدانا، بخطب ألقاها علماء مسلمون من باكستان والهند وماليزيا وإندونيسيا والسعودية والسودان وبنغلاديش.
 
وقد شددت السلطات البنغالية إجراءات الأمن في تونغي قبل موعد التجمع الذي سيخضع للمراقبة على مدار ساعات اليوم باستخدام كاميرات تلفزيونية.
 
كما يراقب الحشد باستخدام مروحية عسكرية بينما نشرت وحدات من قوة التدخل السريع قوامها 2000 جندي. يشار إلى أن هذا التجمع السنوي للمسلمين ينظم في نفس المكان منذ عام 1963.

المصدر : وكالات