تصريحات كوتشما (يمينا) حول انتخابات جديدة قد تخفف التوتر في الشارع الأوكراني (الفرنسية)


أعلن الرئيس الأوكراني المنتهية ولايته ليونيد كوتشما أمس الاثنين موافقته على تنظيم انتخابات رئاسية جديدة في البلاد لتجاوز الخلافات الحادة التي نجمت عن الجدل حول مصداقية الانتخابات التي جرت قبل ثمانية أيام.
 
ونقل عن كوتشما قوله إن الحفاظ على السلام في البلاد وبناء دولة القانون والديمقراطية تقتضي انتخابات جديدة لوضع حد للاحتجاجات التي يخوضها أنصار مرشح المعارضة فيكتور يوشنكو احتجاجا على نتائج الانتخابات التي يدعي رئيس الوزراء فيكتور يانوكوفيتش أنه فاز بها.
 
وقد حذر كوتشما من أن النظام المالي في البلاد "قد ينهار مثل بيت من ورق" خلال أيام إذا استمر انقسام البلاد إلى معسكرين أحدهما في الغرب الذي يتكلم سكانه الأوكرانية ويدعمون يوتشنكو والثاني في الشرق الناطق بالروسية والمؤيد ليانوكوفيتش.
 
ومن جهته أعرب يانوكوفيتش أنه مع خطة إجراء انتخابات جديدة في اثنين من معاقله شرقي البلاد وهما منطقتا دونتسك ولوغانسك, إذا ثبت أنها شهدت عمليات تزوير، لكنه أكد أنه لن يستقيل من منصبه مطالبا بأن تتم دراسته بصورة رسمية وتحديد أسباب الاستقالة.
 

وكان قادة المعارضة الأوكرانية أعلنوا في وقت سابق الاثنين أمام المتظاهرين في كييف أنهم يمهلون الرئيس كوتشما 24 ساعة لكي يقيل يانوكوفيتش ويدعو إلى تشكيل حكومة ائتلافية.

 
ولتفادي تطور هذا الانقسام قال وزير الدفاع الأوكراني الكسندر كوزموك إن الجيش "سيدافع عن وحدة أراضي أوكرانيا", منددا بالدعوات لانفصال المناطق الناطقة بالروسية في شرقي البلاد وجنوبيها.
 

أنصار يوشنكو يتحدون الطقس ويواصلون الاحتجاجات (رويترز)

قرار القضاء
تأتي التصريحات المؤشرة على نوع من الانفراج في وقت ينتظر أن تصدر المحكمة العليا قرارها في الطعون التي قدمتها المعارضة حول تلك الانتخابات.
 
 ولم تحدد المحكمة التي كانت الأنظار متجهة إليها الاثنين موعدا لإصدار قرارها لكنها منحت رئيس الوزراء فيكتور يانوكوفيتش، مهلة تنهي صباح اليوم الثلاثاء من أجل دراسة الوثائق المتعلقة بهذه المسالة.
 
وقد بدأت المحكمة العليا الأحد دراسة الطعون التي تقدم بها يوشنكو لإلغاء نتائج الانتخابات التي جرت في 21 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري وقالت إن دراسة القضية قد تستغرق أياما عدة وإن ذلك سيتوقف على عدد ممثلي الطرفين وطبيعة ما سيقدمانه من بيانات.
 
وكانت المعارضة دعت أنصارها إلى التجمهر أمام المحكمة العليا، وأعربت عن تفاؤلها بصدور قرار يستجيب لمطالبها بإعلان بطلان نتائج الانتخابات الرئاسية وحل لجنة الانتخابات وتشكيل بديل لها وتحديد موعد لاحق لتوجه المقترعين إلى الصناديق.

المصدر : وكالات