فرنسا على طريق اعتماد الدستور الأوروبي
آخر تحديث: 2004/12/4 الساعة 16:04 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/12/4 الساعة 16:04 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/22 هـ

فرنسا على طريق اعتماد الدستور الأوروبي

قالت الحكومة الفرنسية إن موعد التصويت على دستور الاتحاد الأوروبي الجديد سيكون بحلول منتصف العام القادم على الرغم من تجاوز البلاد عقبة رئيسية في هذا الاتجاه بتصويت الحزب الاشتراكي لصالحه.
 
وقال متحدث باسم الحكومة الفرنسية في تصريح لراديو محلي إن موعد التصويت لن يكون قبل ربيع عام 2005 ،مضيفا أن الرئيس جاك شيراك الذي يؤيد الدستور الجديد ووعد بتنفيذ الاستفتاء عليه في النصف الثاني من العام القادم، لم يضع موعدا محددا لذلك.
 
وكان شيراك الذي أسعده تصويت الاشتراكيين على الاستفتاء الأربعاء اعتبر أن ذلك بمثابة أنباء جيدة لأوروبا.
 
ويعتبر تصويت الفرنسيين على الدستور الذي أقره قادة الاتحاد الأوروبي الـ25 الشهر الماضي الخطوة التمهيدية الأساسية لإقراره في بقية بلدان الاتحاد الأوروبي. ويرجع ذلك إلى أن الحزب الاشتراكي الفرنسي المعارض يقف على يسار الحركة الاشتراكية الأوروبية كما أن له نفوذا يتجاوز حجمه.
 
وكان رئيس المفوضية الأوروبية جوزيه مانويل باروزو قال إن تصويت  الاشتراكيين دلالة جيدة بالنسبة لموافقة الفرنسيين ككل.
 
وأوضحت متحدثة باسمه أن "فرنسا تمثل عنصرا رئيسيا في بناء أوروبا وسيكون  لإشارة الاشتراكيين الفرنسيين -في رأي الرئيس باروزو- صدى في أرجاء الاتحاد  الأوروبي.
 
وينص الدستور الأوروبي على تعيين رئيس لفترة طويلة للمجلس الأوروبي الذي يضم زعماء الدول الأوروبية ووزير خارجية للاتحاد الأوروبي.
ويساهم الدستور الموحد في تعزيز قوة أوروبا العسكرية وإعطاء دور أكبر للبرلمان الأوروبي الذي سيتخذ القرارات بأغلبية الأصوات على أساس نظام للتصويت أكثر مساواة.
 
إلا أن المعارضين له من اليساريين يرون أنه سيعزز رأسمالية السوق الحرة في أوروبا دون أي ضمانات للحماية الاجتماعية.
 
ومن المقرر أن تجري دول أوروبية استفتاءات الكثير منها ملزم على الدستور العام القادم.
المصدر : وكالات